الخميس 31 يناير 2019 10:02 م

قتل 29 طفلا سوريّا نازحا على الأقل، بينهم 11 رضيعا، خلال اليومين الماضيين، شمالي سوريا وشرقيها، جراء استمرار العنف والتهجير والظروف القاسية.

جاء ذلك في إفادة للمديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، "هنريتا فور"، قالت فيها إن "الرحلة الصعبة نحو مخيمات النازحين، والطقس البارد، وفترات الانتظار الطويلة في مراكز الفحص الطبي، كل ذلك تسبب في وفاة الأطفال الـ29 في اليومين الماضيين".

وأضافت في بيان، أن "العنف والتهجير والظروف القاسية للغاية في شمالي سوريا وشرقها، أدّت إلى مقتل ما لا يقل عن 32 طفلا منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي".

كما أشارت المسؤولة الأممية، إلى أن القتال المستمر في المنطقة المحيطة ببلدة هجين، المعقل الرئيسي لتنظيم "الدولة الإسلامية"، في محافظة دير الزور، أجبر آلاف الناس على القيام برحلة طويلة وشاقة نحو الأمان في مخيم الهول للنازحين، على بعد نحو 300 كيلومتر إلى الشمال.

وتابعت: "منذ نهاية العام الماضي، بلغ عدد الأشخاص الذين وصلوا إلى المخيم نحو 23 ألفا معظمهم من النساء والأطفال، وكانوا منهكين للغاية بعد رحلة استغرقت ثلاثة أيام في ظروف شتاء صحراوية قاسية".

وناشدت المسؤولة الأممية جميع الأطراف تسهيل وصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن ودون عوائق وبشكل مستدام، إلى جميع الأطفال المحتاجين، مشددة على أن هؤلاء الأطفال يجب ألا يكونوا هدفاً للعنف.