الجمعة 1 فبراير 2019 04:02 ص

أثارت الكثير من النساء الشهيرات في عالم السياسة والفن إعجاب الجمهور، وفي أحيان أخرى استياءه، بملابسهن المحتشمة وارتدائهن لشالات الرأس والحجاب الإسلامي في مناسبات عدة.

ومثال ذلك عارضتي الأزياء العالميتين "جيجي حديد" و"كيندال دي جينر"، اللاتي ظهرن في جلسة تصوير لهن مؤخرا بمظهر عربي، وهن يرتدين الحجاب.

 

كما ظهرت عارضة الأزياء ذات الأصول الفلسطينية "جيجي حديد"، ضمن عملها مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، بالحجاب لدى زيارتها أحد مخيمات اللاجئين في بنغلاديش.

وجلبت إطلالة "جيجي حديد"، وهي مرتدية الحجاب في غلاف عدد مارس/آذار 2017 من النسخة العربية لمجلة "فوغ"، عليها انتقادات حادة من جانب بعض المتابعين لها، الذين اتهموها بأنها تقلل من شأن الحجاب بوضعه في خانة الموضة، حسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

لكن عارضة الأزياء الأمريكية الشابة (23 عاما) أكدت، خلال مؤتمر صحفي، آنذاك، أنها ارتدت الحجاب على غلاف المجلة؛ بسبب فخرها بأصولها العربية.

أيضا، وضعت عارضة الأزياء "جورجينا رودريجيز"، وصديقة اللاعب البرتغالي "كريستيانو رونالدو"، غطاء الرأس، خلال حفل جائزة "جلوب سوكر"، الذي أقيم في مدينة دبي بالإمارات، قبل أيام.

كذلك ظهرت الممثلة الأمريكية العالمية "أنجلينا جولي" بالحجاب عام 2015، وقالت حينها: "لا تفقد الشمس جمالها عندما يغطيها السحاب، بنفس الطريقة، لا يختفي جمالك عندما تغطيه بالحجاب".

ويحيي العالم، الجمعة، "يوم الحجاب"، عبر ارتدائه من قبل سيدات من مختلف الأديان والدول تضامنا مع مسلمات يتعرضن للتمييز بسببه، وذلك تحت شعار "كسر الصور النمطية".

الحدث السنوي أوجدت فكرته الناشطة الاجتماعية المسلمة "نظما خان" المقيمة بالولايات المتحدة، ويتم إحياؤه منذ عام 2013 في أكثر من 140 دولة، ويلقي الضوء في نسخته الحالية على ضرورة تغيير الصور النمطية تجاه الحجاب في الغرب.

وعام 2017، تم تسجيل "اليوم العالمي للحجاب" منظمة غير ربحية تقول إن مهمتها هي محاربة التمييز ضد السيدات المسلمات من خلال نشر التوعية والتثقيف، حسب موقعها الإلكتروني.

وفي 20 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت المنظمة شعار العام، وحثت الناشطين، في بيان، على التغريد بوسم "حرة بحجابي" (Free In Hijab).