الأحد 3 فبراير 2019 06:02 ص

أطلقت منظمة "القسط" لحقوق الإنسان حملة عالمية للتضامن مع معتقلات الرأي في المملكة العربية السعودية، حيث خصصت صفحة كاملة بصحيفة "الغارديان" البريطانية صباح السبت، وتضمنت الحملة النشر على وسم أعدته المنظمة لهذا الغرض حمل اسم "#StandWithSaudiHeroes"، بمعنى "قف مع أبطال السعودية".

ودعت المنظمة المشاركين في الحملة إلى نشر الصور وإعلانات الحملة، إلى جانب عبارات ومقاطع فيديو وتغريدات على الوسم ذاته.

ومن بين التغريدات التي وردت عبر الوسم، قول "سهر الفايفي": "اشتريت اليوم صحيفة الغارديان ووجدت هذا! دعونا نُري العالم ما الذي يحدث حيال ناشطي حقوق الإنسان في السعودية".

كما قالت "نادية الحسين" مشددة على أهمية الحملة: "هذا شيء يجب أن تفخر به جميع السيدات في العالم! إنهن يدافعن عن حقوق الإنسان وهذا هو السبب في سجنهن!".

فيما قال "ماجد الأسمري": " إنه واجب أخلاقي لكل شخص يعتقد أن البشرية جمعاء تستحق الحرية والعدالة الحقيقية"، مضيفا: "حرروا سجناء الرأي من النظام السعودي القمعي".

واختتم حساب ناشطة باسم "نور" بقوله: "المطالبة بالحقوق هي حق مشروع، عزيزة اليوسف، لجين، وإيمان، والبقية كانوا متأملات في المسؤولين خيرا، وطموحهن عنان السماء وكنا نستمد الأمل منهم أما الأن ياخيبتنا وياعزتي لهم".

وقالت المنظمة الحقوقية إن السلطات السعودية شنت في 15 مايو/أيار 2018، حملة اعتقالات طالت المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان.

ولم تكن هذه الحملة الأولى من نوعها ضد ناشطي حقوق الإنسان، لكنها الأكثر قسوة من بينهم والأوسع نطاقا.

وكانت هذه المرة الأولى التي تستهدف فيها السلطات الناشطات استهدافا جماعيا، حيث نفذت مداهمات على مساكن "لجين الهذلول" و"عزيزة اليوسف" و"إيمان النفجان" في ليلة واحدة، وتلت تلك الحملة اعتقالات أخرى بفترات متراوحة، حيث اعتقلت السلطات "هتون الفاسي" و"أمل الحربي" و"نوف عبدالعزيز" و"مياء الزهراني" و"نسيمة السادة" و"سمر بدوي"، بطرق مشابهة.

وعن حالتهن في السجون، قالت المنظمة إن النساء ضربن على أرجلهن، وتعرضن للجلد وللصعقات الكهربائية، بينما تحمل 3 منهن علامات واضحة على التعذيب الشديد وكدمات حول العينين، وتعانين من الرجفة وخسران الوزن.

وتعرضت عدد من الناشطات للتحرش الجنسي باللمس في أماكن حساسة، وبالتعرية، وبالتصوير وهن عرايا، وتعرضت واحدة منهن على الأقل للتعذيب النفسي إذ قيل لها كذبا إن أحد أفراد عائلتها قد توفي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات