الاثنين 4 فبراير 2019 05:02 ص

أكد مسؤول محلي بإقليم بونت لاند الصومالي، الإثنين، مقتل "باول أنتوني فيرموسا" رئيس عمليات شركات موانئ "بي آند أو" المملوكة لحكومة دبي، ومديرها لفرع ميناء بوصاصو، فيما تبنت حركة الشباب الصومالية عملية الاغتيال.

وأوضح المسؤول أن مسلحاً تظاهر بأنه صياد أطلق النار على "فيرموسا"، ما أسفر عن مقتله.

وأضاف أن قوات الأمن الصومالية تمكنت من قتل منفذ الهجوم فورا، ولم تعلق شركة مجموعة موانئ دبي على الحادث بعد.

وأعلنت حركة الشباب الصومالية تبنيها لعملية الاغتيال، على لسان متحدثها العسكري "عبدالعزيز أبو مصعب"، الذي وصف الهجوم بأنه جزء من عمليات لاستهداف "شركات مرتزقة تنهب ثروات البلاد وتتدخل في شؤون البلاد"، حسب قوله.

يأتي ذلك فيما أفاد شهود عيان بأن دوي انفجار هائل سمع في وسط العاصمة الصومالية (مقديشو)، الإثنين، وسط تصاعد لسحب الدخان من موقعه، دون أن تتضح أسبابه بعد.

وكانت شركة موانئ دبي العالمية قد أعلنت، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مشروعا لتوسيع ميناء في بونت لاند بقيمة 101 مليون دولار، وهو المشروع الذي لاقى معارضة من حكومة الصومال، إذ تعتبره انتهاك لسيادتها على الإقليم الذي سبق أن سعى للانفصال.

وقال مسؤولون بارزون إن مثل هذه الاتفاقات "تتجاوز السلطة الشرعية" لمقديشو، فيما رفض رئيس إقليم بونت لاند "موسى بيحي عبدي"، ذلك، باعتبار أن "الاتفاقات مع مثل هذه الشركات الدولية ستدعم سعي بلاده لتحقيق الاعتراف الدولي".

يذكر أن زعيم بونت لاند، العقيد "عبدالله يوسف أحمد" أعلن الإقليم دولة مستقلة في 1998، بعد مرور 9 أعوام على الحرب الأهلية، لكنه عاد وصرح بأن ذلك كان إجراء مؤقتا، وأن الإقليم سيخضع لحكومة صومالية جديدة حينما يحل السلام في المنطقة.