قال مجلس الوزراء السعودي إن جولة أولى من مشاورات سياسية انطلقت مع ألمانيا، الثلاثاء، بعد أشهر قليلة من إنهاء قطيعة دبلوماسية بين البلدين.

وحسب وكالة الأنباء السعودية (واس)، فإن المشاورات تضمنت العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيز التعاون المشترك من أجل مكافحة التطرف والإرهاب، إضافة إلى مناقشة عدد من القضايا الدولية والإقليمية.

وأشارت "واس" إلى أن الجلسة تطرقت إلى اجتماع وزراء خارجية كل من السعودية والأردن والبحرين ومصر والإمارات والكويت في منطقة البحر الميت الأسبوع الماضي.

ويأتي هذا الإعلان السعودي بعد أيام قليلة من لقاء جمع نائب وزير الخارجية الألمانية "أندرياس ميشايليس"، بوزير الدولة للشؤون السعودية "عادل الجبير" في الرياض.

وشهدت علاقات السعودية وألمانيا انتكاسة في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، واستمرت حتى أكتوبر/تشرين الأول الماضي؛ حيث قامت السعودية بسحب سفيرها من ألمانيا نتيجة اتهامات وجهها وزير الخارجية الألماني حينها، "زيغمار غابرييل"، للمملكة باحتجاز رئيس الوزراء اللبناني "سعد الحريري".

يشار إلى أن ألمانيا لا تزال حتى الآن تتبنى موقفا متشددا من أزمة مقتل الصحفي "جمال خاشقجي" داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وعلقت برلين تصدير السلاح إلى الرياض احتجاجا على هذه الجريمة، إضافة إلى انتهاكات حرب اليمن، التي تقودها المملكة ضد الحوثيين.

وتعتبر السعودية ثاني أكبر مستورد للسلاح الألماني في 2018 بعد الجزائر؛ حيث أصدرت الحكومة الألمانية حتى الثلاثين من سبتمبر/أيلول الماضي، موافقات على تصدير أسلحة للسعودية بمبلغ يصل إلى 416 مليون يورو.

المصدر | الخليج الجديد + واس