تأتي قرحة المعدة والآلام المرافقة لها بشكل مباغت، وفي أسوأ الأوقات، ما يجعل الشخص محكوما بشعور من عدم الراحة الذي لا يمكن التحكم فيه.

ويعد السبب وراء القرحة المعوية هو انكشاف منطقة معينة في الغشاء الواقي داخل المعدة، والذي يعرض الجدار إلى الوسط شديد الحموضة.

وتصيب القرحة المريء والاثني عشر ومناطق أخرى في الجهاز الهضمي.

وبحسب شبكة "سي إن إن"، فإنه على الرغم من وجود أدوية لعلاج الحموضة، إلا أن آلام القرحة قد تباغت الشخص عندما لا يكون مهيأ كما يستدعي إيجاد العقار الأنسب متابعة طويلة مع الطبيب المختص والعديد من التجارب والكشوفات.

ولحسن الحظ هناك طرق منزلية لعلاج تلك الأعراض بسرعة بدون الحاجة للجوء إلى الأدوية، وهي تشمل تلك السبل:

تناول الأطعمة الغنية بـ"فلافونويد"، وهي مركبات طبيعية موجودة في الخضار أو الفاكهة، وأظهرت الأبحاث أنها قادرة على علاج القرحة.

ويوجد ذلك المركب في البقول (مثل الحمص والعدس والفاصولياء)، والعنب، والبروكولي، والتفاح، والموز، والشاي، خاصة الشاي الأخضر، والتوت.

خمائر البروبايوتيك: تحتوي على أنواع بكتيريا وخمائر الحميدة تساعد في التسريع من شفاء القرحات، والأطعمة الغنية بها تتضمن اللبن الرائب، واللبن.

العسل: يحتوي على عناصر مطهرة وقاتلة للبكتيريا تحارب البكتيريا المسببة للقرحة.

الثوم: يحارب مستخلص الثوم البكتيريا المسببة للقرحة، وإن لم تكن من محبي رائحته ونكهته، يمكن تناول المكملات الحبوب التي تحتوي على المستخلص.

المستكة: كشفت دراسة أن مضغ المستكة هو أحد الطرق المحاربة للبكتيريا المسببة للقرحة، ويمكن تناول المستكة في حبوب المكملات الغذائية.

علاوة على ذلك، ينبغي تجنب الأطعمة حامضة النكهة، مثل الحمضيات وعصائرها، والقهوة، والنبيذ، والأطعمة الحارة، والفلفل، والأطعمة المقلية، واللحوم الحمراء، واللحوم المصنّعة، مثل اللحم المقدد والنقانق.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات