الثلاثاء 19 فبراير 2019 06:02 ص

وصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "بهرام قاسمي" السعودية بأنها "العراب الحقيقي للإرهاب التكفيري في المنطقة والعالم".

جاء هذا ردا على تصريح لوزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي "عادل الجبير" الإثنين، على هامش زيارة ولي العهد "محمد بن سلمان" لباكستان، قال فيه إن "إيران هي الراعي الرئيسي للإرهاب في العالم… والسعودية لن تتهاون في مكافحة الإرهاب ومن يدعمه".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) الليلة الماضية عن "قاسمي" القول إن "التصريحات الفارغة والمليئة بالحقد التي أدلى بها عادل الجبير لن تغير أبدا من حقيقة أن العراب الحقيقي للإرهاب التكفيري في المنطقة والعالم ليس إلا حكومة بلاده".

وأضاف "قاسمي": "السعودية، باعتبارها مصدر الفكر المتطرف وموطن تصدير الإرهاب المنظم على المستوى الدولي، تفتقر بالأساس لأية أهلية أو مكانة لاتهام باقي البلدان بدعم الإرهاب".

وتابع: "يتعين على وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي أن يتحمل مسؤولية الإرهاب المتجذر داخل هيكلية النظام الحاكم بالسعودية".

والسبت الماضي، اتهم الحرس الثوري الإيراني كلًا من باكستان والسعودية والإمارات، بدعم الهجوم، الذي وقع قرب مدينة زاهدان، بمحافظة سيستان وبلوشستان، المتاخمة للحدود الباكستانية، وأسفر عن مقتل 27 عنصرًا، وإصابة 13 آخرين، وهو ما نفته إسلام آباد، وعرضت التعاون.

وردا على الاتهامات الإيرانية، قال "الجبير": "مثل هذه الاتهامات مستغربة من جانب إيران التي طالما حرضت على الإرهاب وتمارسه في الدول الأخرى مثل اليمن وسوريا، وتؤوي إرهابيي تنظيم القاعدة على أراضيها".

يذكر أن قائد الحرس الثوري الإيراني "محمد علي جعفري" طلب الإذن من الرئيس "حسن روحاني"؛ لتنفيذ عمليات انتقامية ضد السعودية والإمارات، ردا على هجوم زاهدان.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ