السبت 23 فبراير 2019 10:02 ص

يشكل رفض الطفل للطعام أحد أبرز الأعراض المرافقة لمرحلة التسنين عنده، وغالبا ما تبحث الأم عن الطرق والخطوات المناسبة للتعامل مع هذه المشكلة.

ومن أجل التعامل مع هذه المشكلة، يجب على الأمهات التركيز على تقديم كمية كافية من الحليب الذي يوفر لجسمه نسبة ملحوظة الفيتامينات التي يحتاجها، إضافة إلى السوائل التي تحمي جسمه من الجفاف.

يُشار إلى أن هناك علامات على صعوبة تناول الطفل للمأكولات الصلبة، وذلك تبعا لاحمرار وتهيّج لثّته، ما يجعل من الحليب والسوائل مثاليين له خلال هذه المرحلة.

ثانيا، يجب الحرص على هرس الأطعمة عند تقدميها للطفل خصوصا الفواكه والخضروات المسلوقة، ما يساعده على تناولها دون الشعور بالألم على مستوى اللثة.

ثالثا، يجب تفادي إجبار الطفل على تناول الطعام إذ ستدفعه هذه الخطوة إلى رفض الأكل في أغلب الأحيان حتى بعد انتهاء مرحلة التسنين.

ويعتبر الصبر هنا من النقاط الأساسية التي ستساعد على إقناع الطفل بالأكل رغم آلام لثّته والانزعاج الذي يشعر به أثناء التسنين.

رابعا، لا يجب على الأمهات والآباء التردد في استشارة طبيب الأطفال في حال لم يلاحظوا أي تحسُن بعد اتباع الخطوات المذكورة أعلاه، وسيحدد لك الخطوات التي يجب اتباعها في هذا السياق.

كما يمكن أن يصف كريما أو دواء معينا لتخفيف آلام اللثة ما سيشجع طفلك أكثر على الأكل.