الأحد 3 مارس 2019 04:03 ص

طالب نائب الرئيس المصري سابقا "محمد البرادعي"، بتقديم الرعاية الصحية اللازمة للقيادي بجماعة الإخوان المسلمين، "محمد البلتاجي"، إثر تدهور صحته في محبسه.

جاء ذلك في تغريدة نشرها "البرادعي"، السبت، عبر حسابه على "تويتر"، بعد ساعات من بيان لأسرة "البلتاجي" يتحدث عن تدهور صحته في سجن العقرب، جنوبي القاهرة.

وقال "البرادعي": "الحق في العناية الطبية هو حق أساسي من حقوق الإنسان، ويجب أن يكون متاحا لكل إنسان، حتى وإن كان مقيد الحرية".

وأضاف: "ينطبق هذا على محمد البلتاجي وأي إنسان في حاجة إلى رعاية صحية".

وتابع: "إنسانيتنا واحدة ليست انتقائية ولا تتجزأ".

وكانت أسرة "البلتاجي" قالت، في بيان لها، إنها علمت بتعرضه لجلطة دماغية لا يعلمون حتي توقيتها ولا ما اتخذ من إجراءات لعلاجها.

وأشار البيان إلى أن "آثار الإجهاد الواضح بدت عليه وصولا لتأثر ذراعه بذلك وعدم قدرته على تحريكها، وفق ما ذكره محامون وأسر حضروا جلسة محاكمته الأخيرة (بقضية اقتحام السجون إبان ثورة 2011)"

واتهمت أسرة "البلتاجي" هيئة المحكمة بعدم السماع لشكواه ومطالبة الدفاع باتخاذ اجراءات عاجلة طبية لتوفير الرعاية والعلاج له.

وبعد بيان الأسرة، دعا عدد من الرموز السياسية المصرية لإنقاذ حياة "البلتاجي"، باعتباره من أبرز رموز ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، أبرزهم الصحفي "وائل قنديل"، والقيادي بالجماعة الإسلامية "طارق الزمر"، ووزير التخطيط السابق "عمرو دراج".