الأحد 3 مارس 2019 07:03 ص

أثار بوستر ربط عضو الكونغرس الأمريكي المسلمة، "إلهان عمر"، بهجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول 2001، عاصفة من الردود وجدالا عنصريا ودينيا واسعا.

البوستر المعادي للإسلام ظهر في اجتماع عام يرعاه الحزب الجمهوري في فيرجينيا الغربية، ويظهر وجه النائب الأمريكية أمام برجي مركز التجارة العالمي المشتعلين بالنار حمل كتابة أعلاه تقول: "قلتم لن ننسى"، مع عبارة أخرى أسفل البوستر وأمام صورة "إلهان": "أنا الدليل على أنكم نسيتم".

وتعرضت "إلهان عمر" لانتقادات من الديمقراطيين والجمهوريين في الكونغرس، وجرى اتهامها بـ"معاداة السامية" بعد تغريدات أشارت فيها إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تقدم المساعدة لـ(إسرائيل) وحافزها في ذلك هو المال.

ولاحقا، قالت "إلهان": "معاداة السامية حقيقية، وأنا ممتنة للحلفاء اليهود ولزملائي ممن يعلمونني عن التاريخ المؤلم لمعاداة السامية.. لم أقصد أبدا إهانة اليهود الأمريكيين، علينا دائما الاستعداد لأخذ خطوة للخلف والنظر بالانتقادات، تماما كما أتوقع من الناس سماعي عندما يهاجم الآخرون هويتي، ولهذا أعتذر". 

ولم يقتصر حدث الحزب الجمهوري في فيرجينيا على هذا الملصق، بحسب ما ذكرت شبكة "سي بي إس" الأمريكية، فقد تضمن أيضا كتابا بعنوان "أسلمة المدارس العامة في أمريكا"، وكتابا عن جماعة "الإخوان المسلمون" وآخر بعنوان "حوار بين الأديان أم خداع".

إلى جانب ذلك، يواجه النائب الديمقراطي "مايك كابوتو"، عقابا محتملا بعد أن ركل باب الغرفة التي استضافت حدث الحزب الجمهوري في غضب، وألحق الضرر بشخص ما على الجانب الآخر.

وقال "كابوتو" لـ"ويست فرجينيا ميترو نيوز": "أنا الشخص الذي ركل الباب. كنت غاضبا. رأيت الملصق، ورأيته عنصريا. أعتذر عن غضبي بهذه الطريقة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات