الأحد 3 مارس 2019 07:03 ص

كشف مستشار الأمن القومي الأمريكي، "جون بولتون" أن وفدا أمريكا زار الطبيب "وليد فتيحي" الذي يحمل الجنسيتين السعودية والأمريكية في سجنه بالسعودية، حيث تعتقله السلطات منذ عام 2017 منذ شنها لحملة مكافحة الفساد، ولم يفرج عنه حتى الآن.

جاء ذلك في تصريحات أدلي بها "بولتون" لبرنامج "ستات أوف يونيون" الذي تبثه شبكة "سي إن إن" الأمريكية  

وقال بولتون: "ما فهمته حتى هذه اللحظة أن فريقا دبلوماسيا سعوديا زاره في السعودية، ولا أملك معلومات عن الأمر غير ذلك".

وذكرت الشبكة، في تقرير منشور على موقعها الإلكتروني، الأحد، أن المسؤولين السعوديين لم يستجيبوا لطلبها للتعليق على القضية.

من جانبها طالبت عائلة "فتيحي"، الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" وكبير مستشاريه، "غاريد كوشنر"، بالتدخل من أجل الإفراج عنه.

وقالت العائلة إنه يتعرض للتعذيب، في الوقت الذي نفى فيه مسؤول سعودي تعرض السجناء الذين ينتظرون المحاكمة لـ"سوء المعاملة".

واعتقل "فتيحي"، عام 2017 في فندق الـ"ريتز كارلتون" والذي أودع فيه المعتقلين بتهم الفساد خلال الحملة التي شنها ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان"، حين ترأس ما عرفت بـ"لجنة مكافحة الفساد"، وذلك بعد أن عاد الطبيب من الولايات المتحدة ليتسلم مستشفى افتتحته عائلته في المملكة عام 2006، وفقا لمحاميه "هاورد كوبر".

ووفق "سي إن إن"، تم تحويل فتيحي، الذي يعمل كطبيب للعلاج الفيزيائي، إلى "سجن في السعودية دون تفسير، حيث تم منحه تواصلا محدودا مع العالم الخارجي".

المصدر | الخليج الجديد + سي إن إن