الثلاثاء 5 مارس 2019 03:03 ص

أعلنت باكستان، الثلاثاء، توقيف 44 مشتبها بضلوعهم في هجوم استهدف، قبل نحو 3 أسابيع، قوات للشرطة الهندية، في الجزء الخاضع لنيودلهي من إقليم كشمير، المعروف بـ"جامو وكشمير".

وأسفر الهجوم الذي وقع في 14 فبراير/شباط المنصرم، عن مقتل 44 جنديا هنديا، وإصابة 20 آخرين.

وكشفت وزارة الداخلية الباكستانية، في بيان أصدرته، أن من ضمن الموقوفين أعضاء بارزين في جماعة مسلحة محظورة تسمى "جيش محمد"، والتي تحملها نيودلهي مسؤولية الهجوم.

ومن بين الموقفين شقيق زعيم الجماعة "مفتي عبدالرؤوف"، الذي ورد اسمه في قائمة سلمتها الهند لباكستان قبل أيام تتضمن أشخاصا مشتبه في ضلوعهم بالهجوم.

وتصاعد التوتر بين نيودلهي وإسلام آباد، خلال الأسبوعين الماضيين، بعد الهجوم الذي استهدف دورية في "جامو وكشمير"، في وقت نفت فيه باكستان علاقتها به.

وردت الهند على الهجوم بغارات جوية على ما قالت إنه "معسكر إرهابي" في الشطر الذي تسيطر عليه إسلام آباد من الإقليم، أسقط خلالها الجيش الباكستاني مقاتلتين، وأسر طيارا، قبل أن يطلق سراحه لاحقا.