الأربعاء 6 مارس 2019 05:03 ص

من جديد تتنامى التوترات بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بسبب اختلاف أجندة كلا البلدين في اليمن.

وفي آخر فصول هذه التوترات تسبب رفض الإمارات للرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي" -رغم الدعم الذي يلقاه من التحالف العربي- في تجدد الخلاقات القديمة في عدن بين الإمارات والسعودية.

ووفقا لدورية "إنتليجنس أون لاين" الفرنسية فإن "هادي"، البالغ 73 عاما، والذي عاد مؤخرا إلى اليمن بعد شهرين من العلاج الطبي في الولايات المتحدة، يرغب في السيطرة على ميناء عدن، الذي تسيطر عليه حاليا ميليشيات موالية لولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد آل نهيان".

ولكن ولي عهد أبوظبي لا يزال يرفض مطالبات "هادي" بالتخلي عن الميناء، حيث إنه يرى أن الرئيس اليمني مقرب من حزب "الإصلاح" التابع لجماعة "الإخوان المسلمون".

ويملك "الإصلاح" مركزا قويا في منطقة تعز، ويتعرض لتضييقات متواصلة من قبل الفصائل الموالية للإمارات في جنوب اليمن.

ولا تشارك الرياض أبوظبي مخاوفها تجاه "هادي" و"الإصلاح"، وتواصل المملكة تقديم الدعم للرئيس اليمني في غياب مرشح أفضل، وفقا للدورية الفرنسية.