الثلاثاء 12 مارس 2019 12:03 ص

أعلنت الرياض أن الزيارة التي أجراها وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، "عادل الجبير"، الإثنين، إلى باكستان والهند كانت في إطار التهدئة بين البلدين.

جاء ذلك في بيان لمجلس الوزراء السعودي وفق ما نقلته وكالة الأنباء المحلية، والذي أوضح أن المجلس اطلع على نتائج زيارة "الجبير" لكل من باكستان والهند بناءً على توجيهات القيادة.

وأوضح البيان أن الزيارة كانت لـ"العمل على التهدئة بين البلدين، وعودة الأمور إلى طبيعتها، وتجنب كل ما من شأنه التأثير على الأمن والاستقرار في المنطقة"، دون كشف نتائج تلك المساعي.

والإثنين، أجرى "الجبير" زيارة قصيرة إلى الهند وباكستان تطرقت إلى قضايا المنطقة والتعاون الثنائي.

ونهاية فبراير/شباط الماضي، أجرى "الجبير" زيارة إلى باكستان بعد نحو 10 أيام على جولة آسيوية لولي عهد المملكة، "محمد بن سلمان"، شملت إسلام آباد ونيودلهي أيضا.

وتصاعدت التوترات بين نيودلهي وإسلام أباد، منذ هجوم استهدف دورية في "جامو وكشمير"، الشطر الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير، المتنازع عليه مع باكستان؛ ما أسفر عن  مقتل 44 جنديا هنديا وإصابة 20 آخرين.

وتبنت الهجوم جماعة "جيش محمد"، فيما اتهمت الهند باكستان بدعم تلك الجماعة؛ ليتطور الأمر إلى مواجهة عسكرية بين سلاح الجو بالبلدين أسفر عن سقوط مقاتلتين هنديتين وأسر طيار أعادته إسلام أباد إلى نيودلهي في وقت لاحق كـ"بادرة حسن نية". 

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول