الجمعة 22 مارس 2019 01:03 ص

احتلت السعودية المرتبة الثالثة عالميا من حيث عدد الأجانب المقيمين بها، بواقع 10.8 مليون أجنبي.

وأورد تقرير للمنتدى الاقتصادي العالمي مقره سويسرا، في مارس/آذار الجاري، أن الولايات المتحدة جاءت في المركز الأول بعدد 48.2 مليون مهاجر، وروسيا في المركز الثاني بـ 11.6 مليوناً.

وصنف التقرير دول مجلس التعاون الخليجي ضمن المجموعة الأولى ذات الكثافة السكانية القليلة والموارد النفطية الوفيرة، والتي يفوق عدد المقيمين بها عدد المواطنين في بعض الأحيان.

وجاءت دولة الإمارات في صدارة المجموعة الخليجية من حيث (نسبة) المقيمين الأجانب، بواقع 87% من إجمالي عدد السكان، تليها الكويت بنسبة 73%، وقطر 68%، فيما تتراوح نسب المقيمين في كل من السعودية والبحرين وعمان بين 34% إلى 51%.

وأرجع التقرير وجود عدد كبير من المقيمين في السعودية إلى كونها دولة غنية بالنفط، وتوفر الكثير من فرص العمل، ولذا يقصدها الباحثون عن فرص جيدة من كل بلدان العالم.

لكن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية تبذل جهودا منذ سنوات لإحلال المواطنين مكان الأجانب، ولذا اعتبرت الإحصاء الوارد في التقرير معبرا عن "تشوهات" سوق العمل بالمملكة.

وقال رئيس لجنة سوق العمل الخاص في مجلس الغرف السعودي "منصور الشثري"، إن الوزارة تعمل منذ 6 سنوات على إصلاح هذه التشوهات التي أدت للاعتماد على العمالة الأجنبية الرخيصة منخفضة الأجرة ومتدنية المهارة أيضا، من خلال فرض نسب التوطين، وأيضا رفع الرسوم على تشغيل العامل الأجنبي، وفقا لما نقلته صحيفة مكة (محلية).

وأوضح أن تلك الإصلاحات استهدفت جعل كلفة تشغيل الأجنبي تساوي أو تقارب كلفة تشغيل الموظف السعودي، وبالتالي لم يعد تشغيل الأجنبي جاذبا لأصحاب الأعمال، بل يمثل عبئا على رأسمال الشركة، ما دفع الكثير منهم إلى ترشيد تشغيل الأجانب، وإنهاء عقود الكثير منهم، غير أن سوق العمل لايزال يعاني، في الوقت ذاته، من اعتماد العديد من القطاعات الخاصة على العمالة الأجنبية رغم كل الخطط المنفذة، إضافة إلى انتشار العمالة السائبة.

وأشار إلى أن الإنفاق الحكومي الكبير على المشاريع قبل 5 سنوات أدى لاستقدام أعداد كبيرة من العمالة، إلا أن كثيرا منها غادر المملكة بعد انتهاء المشاريع وتسليمها، أو نتيجة تقليص الأسر السعودية لنفقاتها، متوقعا أن تشهد أعداد الأجانب المقيمين بالمملكة انخفاضا ملحوظا خلال الأعوام المقبلة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات