الثلاثاء 26 مارس 2019 03:03 ص

يعتزم نائب الرئيس التركي "فؤاد أوقطاي" زيارة العاصمة القطرية الدوحة، الأربعاء، للمشاركة في افتتاح متحف قطر الوطني الجديد.

وحسب مصادر في الرئاسة التركية، فإن "أوقطاي" سيزور، خلال تواجده في الدوحة، قيادة القوات البرية التركية القطرية.

ومن المنتظر أن يلتقي نائب الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" مع كل من أمير دولة قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، ورئيس الوزراء القطري وزير الداخلية "عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني".

ويعد متحف قطر الوطني المتحف الرئيسي للدولة، وسيكون بفضل تصميمه الفريد المستوحى من وردة الصحراء إحدى الواجهات السياحية المميزة في قطر والمنطقة؛ لما يضمه من شواهد وآثار ترصد حياة الأسلاف، وتوثق التطور الذي شهدته دولة قطر حتى أضحت على ما هي عليه الآن.

و بحسب ما جاء على موقعه الإلكتروني، سيضم المتحف أكبر عدد من المقتنيات والقطع التي تروي قصة وتاريخ قطر، وسيكون نقطة تواصل مع الجمهور المحلي من خلال إعطاء صوت لتراث قطر والاحتفال بمستقبل الدولة في الوقت نفسه.

وسيتمكن زوار المتحف من معرفة المزيد عن أسلافهم، وعن إنشاء المدن القديمة، فضلا عن التعرف على عملية تحديث المجتمع القطري، حيث يروي فصول قصة نشأة قطر جيولوجيا منذ أكثر من 700 مليون عام، مانحا قطر صوتا للتعريف بتراثها الثري، وثقافتها الغنية، والتعبير عن طموحات شعبها المستقبلية النابضة بالحياة.

يقع المتحف الجديد على مساحة تبلغ قرابة 40 ألف متر مربع، على الطرف الجنوبي من كورنيش الدوحة، وسيكون أول معلم يراه المسافرون والقادمون من المطار.

ويضم المتحف صالات عرض ضخمة؛ حيث ستجمع المعارض بين القطع والمقتنيات التاريخية والتأثيرات المعاصرة لبدء حوار حول أثر التغيير السريع في المجتمعات، وستثير تقنيات العرض المبتكرة انتباه الجماهير؛ إذ ستتحول جدران المتحف بكاملها إلى شاشات سينمائية وستعمل أجهزة نقالة على توجيه الزوار.

هذا فضلا عن أن المتحف الجديد يحتوي على قاعة تتسع لـ220 شخصا، بالإضافة إلى مركز أبحاث ومختبرات، ومتجرين ومقهيين ومطعم، بالإضافة إلى توفير منتدى طعام مخصص لبرامج الثقافة الغذائية وللحفاظ على تقاليد الطهي، وحديقة مليئة بالنباتات الأصلية؛ بهدف استقطاب أكبر عدد من المهتمين بالحركة الثقافية والفنية.

ويضم متحف قطر الوطني الجديد أعمالا فنية مبتكرة، صممت خصوصا على يد فنانين قطريين وأجانب لعرضها في المتحف، بالإضافة لمقتنيات نادرة وثمينة، ومواد وثائقية، وأنشطة للتعلم التفاعلي.

وينقسم المتحف الجديد إلى 3 أقسام، هي: البدايات، والحياة في قطر، وبناء الأمة.

وسيتاح لزائري المتحف التعرف على هذه المحاور الثلاثة من خلال عروض صوتية ومرئية، تبرز مقتنيات المتحف وكنوزه الرائعة؛ حيث تتألف مجموعة متحف قطر الوطني حاليا من نحو 8 آلاف قطعة، وتشمل مقتنيات وعناصر معمارية وقطعا تراثية كانت تستخدم في المنازل والسفر، ومنسوجات وأزياء ومجوهرات وفنونا زخرفية وكتبا ووثائق تاريخية.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول