الثلاثاء 26 مارس 2019 01:03 ص

وافق وزير الداخلية الإيطالي "ماتيو سالفيني"، مساء اليوم الثلاثاء، على منح الجنسية الإيطالية للطفل المصري "رامي شحاتة"، تقديرا لدوره الكبير في إنقاذ عشرات التلاميذ من الموت حرقا على يد سائق حافلة مدرسية، بعد اختطافها.

وبحسب صحيفة "كوريري ديلا سيرا" الإيطالية، قال "سالفيني": "نعم لمنح الجنسية لرامي"، واصفا إياه بأنه كما لو كان ابنه.

 وأضاف "لقد أظهر أنه يفهم قيم هذه البلاد، وبسبب أفعال المهارة أو الشجاعة، يمكن التغلب على القوانين"، في إشارة إلى استثناء "رامي" من الإجراءات التقليدية للحصول على الجنسية الإيطالية.

والأسبوع الماضي، كان التلاميذ الـ51، وبينهم "رامي"، على متن حافلة مدرسية خطفها سائقها، ثم أشعل النار فيها بالقرب من مدينة ميلانو، لكن الطفل المصري نجح في إخفاء هاتفه المحمول، رغم قيام السائق بجمع هواتف باقي الطلاب.

وتظاهر "رامي" بتلاوة بعض الأدعية باللغة العربية، وتمكن من مغافلة الخاطف، وأجرى اتصالا بوالده دله على مكان الحافلة؛ فاتصل الوالد بالشرطة الإيطالية، التي تدخلت في الوقت المناسب وأنقذت التلاميذ قبل حرقهم أحياء.

وتقيم عائلة "رامي" في إيطاليا منذ عام 2001، أي قبل مولده بأربع سنوات، وكانت لا تزال بانتظار الوثائق الرسمية الضرورية للحصول على الجنسية.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات