السبت 6 أبريل 2019 09:04 ص

وسعت إيران، من عمليات إخلاء بلدات وقرى مهددة بالفيضانات، بعد أن توقعت الأرصاد الجوية هطول المزيد من الأمطار على جنوب غرب البلاد.

يأتي ذلك، في وقت حذرت السلطات العراقية، سكان العاصمة بغداد وضواحيها من خطر الفيضان، خلال الأيام الثلاثة المقبلة، بعد ارتفاع مناسيب مياه نهر دجلة.

وقال التليفزيون الرسمي الإيراني، إن طهران تحركت السبت، لنقل كثيرين من سكان سوسنكرد التي يبلغ عددهم نحو 50 ألف نسمة، وخمس بلدات أخرى في إقليم خوزستان (جنوب غرب) إلى مناطق أكثر أمانا.

وقال حاكم إقليم خوزستان "غلام رضا شريعتي": "صدر أمر بالإجلاء، ونوصي النساء والأطفال بالمغادرة، ولكن نطلب من الرجال والشبان البقاء ومساعدتنا في جهود الإنقاذ".

ولفت التليفزيون، إلى أنه سيتم إخلاء سبع قرى تهددها الانهيارات الأرضية في إقليم لورستان المجاور.

من جانبه، قال رئيس أجهزة الطوارئ في البلاد "بير حسين كوليفاند"، إن ما لا يقل عن 70 شخصا لقوا حتفهم، جراء الأمطار والسيول التي تضرب البلاد منذ أيام.

وغمرت الفيضانات مناطق واسعة من إيران، منذ 19 مارس/آذار الماضي، بلغت نحو 23 محافظة متضررة من السيول في حصيلة هي الأوسع في البلاد التي تشهد قحطا وجدبا منذ سنوات، حيث تأثرت نحو 1900 مدينة وقرية.

وفي العراق المجاورة، غرقت 3 قرى هي "اميلحة"، و"زويده"، و"الشويطي"، شرقي محافظة ميسان جنوب شرق العراق، نتيجة السيول القادمة من إيران.

وفي بغداد، دعت هيئة السياحة (مؤسسة حكومية)، المرافق السياحية الواقعة على ضفاف الأنهار لاتخاذ الحيطة والحذر، لغرض الحفاظ على سلامة المواطنين من ارتفاع مناسيب مياه الأنهار.

كما أعلنت مديرية الدفاع المدني، التابعة لوزارة الداخلية العراقية، إنذار جميع الأسر الساكنة قرب ضفاف نهر دجلة، بعد تنبيهها بارتفاع مناسيب النهر.

موجة التحذيرات من خطر السيول لم تتوقف عند المؤسسات الحكومية، حيث دعت المفوضية العليا لحقوق الإنسان (خاضعة لرقابة البرلمان)، الجمعة، المواطنين الساكنين على حافة نهر دجلة إلى توخي الحذر، بعد ورود نداءات عاجلة بارتفاع منسوبه إلى أعلى المستويات نتيجة الإطلاقات الكبيرة من سدة سامراء.

خطر ارتفاع مناسيب نهر دجلة لم يأت على العاصمة بغداد، بل تعدى ذلك إلى محافظة "واسط" (180 كم جنوب شرق بغداد)، التي أعلن محافظها "محمد المياحي"، تفكيك جسرين عائمين على نهر دجلة، خشية تعرضهما للانجراف بسبب ارتفاع مناسيب المياه.

ودعا سكان المحافظة إلى الصبر والتعاون، وقال مخاطبا إياهم: "نطمع بصبركم وتعاونكم لكي لا يتضرر أحد، أرواحكم وممتلكاتكم غالية ومن أجلها نتعاون ونعبر الأزمات".

المصدر | الخليج الجديد