السبت 27 أبريل 2019 03:04 ص

اعتبرت "معصومة ابتكار" مساعدة الرئيس الإيراني "حسن روحاني" لشؤون المرأة والأسرة، أن المطالبة بمنح الجنسية الإيرانية لأبناء المواطنات المتزوجات من أجانب هي "مطلب محق".

جاء ذلك في تعليق مساعدة "روحاني" على مشروع تقدمت به حكومة البلاد إلى مجلس الشورى الإسلامي، لمنح الجنسية الإيرانية لمن ولدوا من إيرانيات، حسبما نقلت وسائل إعلام إيرانية، السبت.

وقالت "معصومة" إن لهؤلاء الأمهات ومواليدهن الحق في هذا الطلب، مؤكدة على ضرورة أن توفر الحكومة الأرضية لتطبيق هذا القرار.

وأشارت إلى أن وجود رؤية إيجابية سائدة "لدي حكومية تجاه الموضوع".

وفى تصريحات سابقت قالت "معصومة" إنه وفقا لإحصاءات وزارة العمل، فهناك نحو 50 ألف طفل من أبناء المتزوجات من أجانب لا يملكون الجنسية الإيرانية وسيكون بإمكانهم الحصول عليها بعدما يصادق مجلس الشورى الإسلامي على لائحة لتعديل قانون الجنسية التي اعتمدتها الحكومة.

وقبل شهرين صادقت الحكومة الإيرانية على مشروع قرار ينص على أن لدى كل سيدة إيرانية متزوجة من أجنبي الحق في تقديم طلب حصول أبنائها على الجنسية الإيرانية قبل بلوغهم 18 عاما.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أنه تم إرسال مشرع القرار إلى مجلس الشورى الإسلامي حيث بدأت لجانه في دراسته.

وكان القانون السابق يسمح للأم الإيرانية بمنح جنسيتها لأطفالها وفقا لشرطين الأول ولادتهم في إيران والثاني هو بقاؤهم فيها حتى عمر الثامنة عشرة.  

وكان يحق للأم الإيرانية منح جنسيتها لأبنائها مباشرة قبل سنوات، لكن أوقف القانون، خوفاً من ارتفاع عدد حالات الزواج بلاجئين أجانب وغالبيتهم من العراق وأفغانستان، وهي الزيجات التي تكثر في مناطق حدودية، ورفض غالبية نواب البرلمان المصادقة على قانون السماح بمنح جنسية الأم الإيرانية في العام 2006.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات