الأربعاء 22 مايو 2019 10:05 ص

كشف تقرير جديد أعدته مؤسسة "مبادرة مستقبل كوريا" الحقوقية، أن عشرات الآلاف من النساء والفتيات الكوريات الشماليات يتم الاتجار بهن وبيعهن في تجارة الجنس في الصين، حيث يجبرن على تحمل الاغتصاب والعبودية الجنسية والاتجار بالجنس عبر الإنترنت.

وكشف التحقيق الذي نشرته المبادرة، الإثنين، ويقع في 46 صفحة، عن أنماط جديدة ومقلقة من الاعتداءات الجنسية المرتكبة ضد نساء وفتيات كوريا الشمالية في الصين ووجد أنهن يتعرضن أيضا للزواج القسري.

وقال التقرير إن النساء الكوريات الشماليات "يغادرن بلدهن مضطرات بسبب نظام أبوي لا يزال مستمرا على الرغم من الاستبداد والفقر والقمع، ويقعن فريسة في أيدي مهربين ووسطاء ومنظمات إجرامية.. قبل أن ينتهي بهن المطاف في تجارة الجنس في الصين حيث يتم استغلالهن واستخدامهن من قبل الرجال حتى يتم استنفاد أجسادهن".

ويقع ذلك بينما تجني الشبكات المرتبطة بهذه التجارة ما يقارب 105 ملايين دولار سنويا.

وبحسب معدّة التقرير والباحثة في "مبادرة مستقبل كوريا"، "يون هي سون"، فإن "النساء والفتيات الكوريات الشماليات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 12 و29 عاما يجري بيعهن للدعارة مقابل أقل من 30 يوان صيني (4 دولارات) أو للزواج مقابل 1000 يوان صيني (146 دولارا)".

وأضافت أن "الفتيات يتم استعبادهن في بيوت دعارة تتناثر في البلدات القريبة من المناطق الحضرية الكبيرة شمال شرق الصين"، وأن "الفتيات في سن التاسعة يجبرن على ممارسات جنسية مصورة ويتعرضن للاعتداء أمام كاميرات الويب التي يتم بثها مباشرة إلى الجمهور".

ويدعو تقرير "مبادرة مستقبل كوريا"، وهي منظمة غير حكومية صغيرة مقرها لندن، المجتمعَ الدولي إلى إيلاء هذه القضية التي تم تجهلها حتى الآن الاهتمام المناسب.

وكان تقرير لـ"هيومن رايتس ووتش" قد نشر في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 قد أظهر أن المسؤولين الكوريين الشماليين يعتدون جنسيا على النساء ويتمتعون بإفلات تام من العقاب وأن الإيذاء الجنسي منتشر إلى درجة أنه أصبح أمرا طبيعيا.

وقال التقرير إن النساء في البلاد يجبرن بشكل روتيني على تحمل العنف الجنسي من قبل المسؤولين الحكوميين، والشرطة، وحراس السجون، والمحققين والجنود.

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب