الثلاثاء 28 مايو 2019 02:05 ص

استغل متظاهرون، انعقاد الجمعية العامة لشركة "راينميتال" الألمانية لصناعة السلاح في برلين، الثلاثاء؛ للاحتجاج على تصدير الشركة سلاحها لأطراف متورطة في حرب اليمن.

وفي الفندق الذي يستضيف الاجتماع، علقت مننظمة "السلام الأخضر"، وهي منظمة بيئية غير حكومية وإحدى الجهات المنظمة للمظاهرة، لافتة تحمل عبارة: "قنابل راينميتال تقتل في اليمن".

واتهم المظاهرون، الذين قُدر عددهم بالعشرات، الشركة بتوريد أسلحة السعودية، التي تقود التحالف العربي في اليمن، وذلك عبر شركة مملوكة لها في الخارج، وطالبوا بـ"نزع السلاح من راينميتال".

ويرى منتقدون في الشركات المملوكة لشركات الأسلحة الألمانية في الخارج "ثغرات" يتعين سدها، ورفضت وزارة الاقتصاد الألمانية هذا المطلب في يناير/كانون الثاني الماضي.

وانتقدت الشركة في بيان لها، الثلاثاء، التشويش على اجتماع جمعيتها العامة، قائلة: "نحترم آراء المختلفين، لكن نرجو النزاهة في الخلاف ونرفض الادعاءات الخاطئة"، ولم توضح الشركة الادعاءات التي تقصدها.

يشار إلى أن شركة "راينميتال" تصنع إلى جانب قطع غيار السيارات، دبابات وذخائر وأنظمة دفاع جوي.

وتسبب ارتفاع الطلب عالميا على بضائع التسليح في زيادة إيرادات الشركة العام الماضي بنسبة 6.1% لتصل إلى 3.22 مليارات يورو.

وتهدف الشركة إلى تحقيق نمو في أرباحها هذا العام بنسبة 9%.

وأواخر مارس/آذار الماضي، جددت الحكومة الألمانية حظرا فرضته على تصدير أسلحة منتجة في ألمانيا بالكامل إلى السعودية، التي تقود حربا في اليمن منذ سنوات.

وتقرر فرض الحظر بعد مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في القنصلية السعودية بإسطنبول. 

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ