الخميس 27 يونيو 2019 11:06 ص

تعرضت المستشارة الألمانية "أنغيلا ميركل"، يوم الخميس، إلى وعكة صحية ثانية، سببت لها ارتعاشا، وعدم استقرار عند وقوفها أثناء حفل رسمي في برلين.

وفي أثناء احتفالية خاصة بتعيين وزير العدل الجديد، وقفت المستشارة إلى جانب الرئيس الألماني "فرانك فالتر شتاينماير"، وحدثت له الرعشة التي سبق أن تعرضت لها.

 

وقدم الحضور كوبا من المياه إلى "ميركل"، لكنها رفضت تناوله.

ووصلت المستشارة إلى البرلمان بعد الواقعة بنصف ساعة وهي بحالة جيدة.

وللمرة الثانية وقعت هذه الحادثة، حيث بدا على "ميركل" خلال وقوفها أمام حرس الشرف بجانب الرئيس الأوكراني ارتجافات شديدة في ساقيها وجسمها، لكن عندما سارت برفقة "زيلنسكي" أمام حرس الشرف خف الارتجاف بوضوح.

ولا يرى الطبيب العام ورئيس اتحاد الأطباء في ولاية بافاريا، "جاكوب بيرغر"، في الواقعة داعيا للقلق على صحة المستشارة، حيث قال في تصريحات لمجلة "فوكوس" الألمانية: "بالطبع تعجبت، لكن بالأحرى بسبب الثبات الذي بدت عليه ميركل (رغم الارتجاف)".

وربط نائب مدير قسم الطوارئ في مستشفى هامبورغ-إبندورف الجامعي، "ألكسندر شولتسه"، حالة "ميركل" بنقص محتمل للسوائل في جسمها، مضيفا أن الارتجاف في حد ذاته ليس أمرا مثيرا للقلق من المنظور الطبي.

وسبق أن أصيبت المستشارة الألمانية بوعكة في نهاية 2014، حيث عانت من انخفاض في ضغط الدم خلال مقابلة.

وحينها أوضح مقربون منها، أن ذلك حدث بسبب "الجفاف".

وتعتزم "ميركل"، التي تتولى منصبها منذ 2005، اعتزال العمل السياسي في نهاية ولايتها الحالية، أي في 2021 على أبعد تقدير.

المصدر | الخليج الجديد