الثلاثاء 9 يوليو 2019 09:30 ص

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن الطائرة الخاصة التي أقلّت وزير الخارجية الإسرائيلي "يسرائيل كاتس" في طريقها إلى الإمارات العربية المتحدة، الأسبوع الماضي، مرّت من فوق الأجواء السعودية.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أنّها ليست المرة الأولى التي تسمح فيها السعودية لطائرات إسرائيلية بالمرور في أجوائها، فمنذ مارس/آذار الماضي، تمرّ من فوق الأجواء السعودية، الرحلات المدنية لشركة الملاحة الهندية "إير إنديا" التي تسير رحلات أسبوعية من (إسرائيل) إلى الهند، عبر الأجواء السعودية.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو"، برفقة رئيس الموساد الإسرائيلي "يوسي كوهين" لسلطنة عمان، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مرّت هي الأخرى في المجال الجوّي السعودي.

ولفتت إلى أن شرطة الطيران الفيليبينية "فليبيان إيرلاينز"، قدّمت هي الأخرى في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، طلباً للسعودية للسماح برحلاتها المرور في المجال الجوي السعودي في طريقها إلى (إسرائيل)، لكن الرياض لم توافق للآن على هذا الطلب، خلافاً لموافقتها على طلب شركة الطيران الهندية.

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية، فإن (إسرائيل) تنشط من وراء الكواليس، وبمساعدة أمريكية، للحصول على موافقة سعودية لشركة الطيران الإسرائيلية "إلعال" لتسيير رحلات الأخيرة إلى الشرق الأقصى عبر المجال الجوي السعودي.

والأسبوع الماضي، شارك وزير الخارجية الإسرائيلي في مؤتمر لشؤون البيئة في الإمارات، حيث التقى أيضاً بكبار المسؤولين الإماراتيين، وبحث معهم "العلاقات الثنائية".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية نشرت في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي 2018، تسجيلا وصورا لوزير الثقافة والرياضة الإسرائيلية "ميري ريغيف" وهي تتجول برفقة مسؤولين إماراتيين في مسجد الشيخ زايد في أبوظبي.

وتكررت الوفود والشخصيات الرسمية والرياضية التي زارت الإمارات العام الجاري وكذا العام 2018، ضمن ما وصفه مراقبون بحمى التطبيع الخليجي مع الاحتلال.

المصدر | الخليج الجديد