الأربعاء 10 يوليو 2019 02:42 م

أشار وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف" إلى محدودية الآليات الدبلوماسية المتاحة لوزارته للتعامل مع أزمة ناقلة النفط المحتجزة لدى بريطانيا، قائلا إنها لا تتعدى "الاحتجاج والتغريد واستدعاء السفير".

وفي تصريحات للصحفيين، الأربعاء، نقلتها وكالة "مهر"، قال "ظريف": "الجهاز الدبلوماسي الإيراني لا يملك الآلية اللازمة لاستعادة ناقلة النفط".

وأضاف: "آلياتنا الوحيدة، دبلوماسيا، هي استدعاء السفير والاحتجاج والتغريد، ونحن نعمل وفقا لهذه الآلية".

ولفت الوزير الإيراني إلى أن "آلية العمل المتقابل (أي الذي يمثل ردا مكافئا) هي بيد جهات أخرى، والقرار بيدها لاتخاذ أي خطوة مكافئة".

والخميس الماضي، احتجز مشاة البحرية البريطانية الناقلة الإيرانية في جبل طارق؛ لمحاولتها نقل نفط خام إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي، وهو ما أغضب إيران إلى حد تهديد قائد بالحرس الثوري باحتجاز سفينة بريطانية.

وقالت حكومة جبل طارق، الجمعة الماضي، إنها حصلت على إذن من المحكمة العليا لتمديد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية لمدة 14 يوما.

وحول المتابعة القانونية بشأن الناقلة المحتجزة قال "ظريف": "هذه الناقلة لا تحمل العلم الإيراني، وليست مملوكة لإيران، وبالتالي فإن المتابعة القانونية يجب أن تتم من قبل مالك السفينة"، مضيفا: "نحن نقوم فعلا بالمتابعة السياسية".

ووصف "ظريف" الاحتجاز البريطاني لناقلة النفط بأنه "لا معنى له، وهو قرصنة بحرية".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات