تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة في السعودية، وخاصة "تويتر"، مقاطع فيديو عديدة تظهر قيام شابين سعوديين بإنقاذ 3 أطفال من حريق اندلع في شقتهم، وتركهم محاصرين بالدخان الكثيف في مدينة مكة المكرمة.

وأظهرت مقاطع الفيديو التي تم تداولها السبت، صيحات الأطفال الذين طوقتهم النيران وحجبهم الدخان داخل شقة، وذلك إثر نشوب حريق في المبنى.

ويُظهر المقطع قيام الشابين بتسلق مظلات مساحة توقيف السيارات، والوقوف فوقها لتلقف الأطفال الذين خرجوا من بين تعريجات الحديد الخزفي الموضوعة على نوافذ منزلهم، والتي قام الشباب في البداية بقصها ببعض الأدوات التي طالبوا باستعارتها من سكان المنطقة المتجمهرين.

وفي لقاء صحفي مع "العربية.نت" قال الشاب الظاهر في الفيديو "عبدالعزيز الزهراني": "كنت متجها عصر الخميس، أنا وصديقي إبراهيم عسيري، إلى أحد المطاعم بحي الشرائع في مكة، وأثناء مرورنا بأحد الطرق في مخطط الخضراء، سمعنا صراخ أطفال وطلبهم للاستغاثة من شباك إثر حريق اندلع في منزلهم، وصعدت أنا وزميلي إلى الشقة، وحاولنا كسر الباب إلا أننا لم نستطع لكثافة الدخان المنبعث".

وتابع: "خرجت بسرعة، وتسلقت سور المنزل من الخارج، وكسرت الشباك وأخرجت الأطفال من فتحة صغيرة، وأنقذت حياتهم، وهذا أول موقف من نوعه في حياتي، وأحمد الله أن وفقني لإنقاذ أرواح الأطفال".

وأوضح أحد جيران الأطفال ويدعى "سلطان القرشي " أن "الحريق نشب في غرفة النوم بعد صلاة العصر، ولم يكن في المنزل سوى الأطفال الثلاثة، وبعد إنقاذهم، وبصفتي مسعفا في الهلال الأحمر السعودي، ولدي حقيبة إسعافات أولية، قمت بأخذهم إلى منزلي لإجراء الإسعافات الأولية لهم وفحص تنفسهم من جراء الأدخنة الكثيفة التي تعرضوا لها، ولله الحمد لم يصبهم أي مكروه".

ومن بين التعليقات التي وردت على الفيديوهات المتداولة عبر "تويتر":

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات