الأربعاء 24 يوليو 2019 12:54 ص

نفى وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية "أنور قرقاش"، انسحاب بلاده من اليمن، في الوقت الذي أكد عملية إعادة الانتشار التي تنفذها قوات الإمارات.

وقال "قرقاش"، في مقال رأي نشر في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، الثلاثاء، إن بلاده "ستعمل بشكل مختلف وحضورها العسكري باق في اليمن"، وأنها "ستواصل تقديم المشورة ومساعدات القوات اليمنية المحلية".

وكانت أبوظبي أعلنت بداية الشهر الجاري، خفض قواتها في مناطق عدة في اليمن ضمن خطة "إعادة انتشار" لأسباب وصفتها بـ"الإستراتيجية والتكتيكية".

وأوضح الوزير الإماراتي، أنه على الحوثيين "أن ينظروا إلى الخطوة الإماراتية على أنها إجراء لبناء الثقة من أجل خلق زخم جديد لإنهاء الصراع".

وتابع "قرقاش": "لم يكن هناك نصر سهل ولن يكون هناك سلام سهل"، مؤكدا أن "الوقت الآن هو لمضاعفة التركيز على العملية السياسية".

وكان مسؤول إماراتي كبير، كشف لوكالة الصحافة الفرنسية، أن بلاده -العضو الرئيسي بالتحالف الذي تقوده السعودية في حرب اليمن- تقوم بعملية سحب لقواتها من هناك ضمن خطة "إعادة انتشار" لأسباب "استراتيجية وتكتيكية".

ونقلت الوكالة عنه قوله، إن الإمارات تعمل على الانتقال من "استراتيجية عسكرية" إلى خطة تقوم على تحقيق "السلام أولا".

ولاحقا، ذكرت "نيويورك تايمز" أن الإمارات تسحب قواتها من اليمن بوتيرة سريعة بعد تيقنها من أن الحرب الطاحنة التي حولت البلاد إلى كارثة إنسانية لا يمكن كسبها.

وأكدت الصحيفة، أن الإماراتيين تجنبوا الإعلان عن خطوة الانسحاب علنا للتخفيف من انزعاج نظرائهم السعوديين، غير أن دبلوماسيين غربيين أشاروا إلى أن السعوديين شعروا بخيبة أمل كبيرة نتيجة القرار الإماراتي.

ومنذ نحو 4 سنوات، يشهد اليمن حربا بين القوات الحكومية، مدعومة بالتحالف بقيادة السعودية وعضوية الإمارات من جهة، وبين المسلحين الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني، من جهة أخرى، والذين يسيطرون على محافظات عدة، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

المصدر | الخليج الجديد