الأربعاء 24 يوليو 2019 12:20 م

تصعيد أقل من الحرب وأعلى من التهديد

التصعيد بدون عزيمة قتال حقيقية يؤدي دوماً للإحباط والإخفاق.

رغم أن الجملة الأكثر استهلاكاً هي «تحاشي التصعيد»؛ إلا أن التصعيد يسير بوتيرة شبه ممنهجة لاختلاف فهم التصعيد.

عيب التصعيد الإيراني عدم جاهزيته للصراع العسكري الحقيقي فالتصعيد جزء من خطة حافة الهاوية ومن تبعاته ركود الحس الثوري.

قراءة المشهد تظهر أن الجانب الأميركي/ البريطاني عنصر رد فقط وليس مسؤولاً عن التصعيد بل يجري بمبادرة من الإيرانيين!

صار الخليج خلال التصعيد الحالي بدون عزيمة قتال واقفا على مسافة واحدة من الطرفين وأدى لإحباط الخليجيين أكثر من غيرهم.

*     *     *

الإشكالية الرئيسية التي منها تنبع سائر الإشكاليات الأخرى، وإليها تعود في الأزمة الحالية بين إيران والغرب، هي إشكالية المفاهيم. فرغم أن الجملة الأكثر استهلاكاً هي «تحاشي التصعيد»؛ إلا أن التصعيد يسير بوتيرة شبه ممنهجة لاختلاف فهم التصعيد.

فقد تعرضت السفن في الخليج إلى الاعتداء، ثم أسقطت الطائرات المسيّرة من الطرفين، رغم تبادل النفي والتأكيد، ثم بدأت حرب المضائق من مضيق جبل طارق إلى مضيق هرمز، باستيلاء البريطانيين على ناقلة نفط إيرانية، ثم استيلاء الحرس الثوري على ناقلة نفط في مياه الخليج.

ونتوقّع أن تشمل أعمال التصعيد - المنكر من الطرفين- مضائق باب المندب، ومضيق قناة السويس، ومضيق مالقا في شرق آسيا.

فالتصعيد في الأزمات تنمو بها الصراعات بمرور الوقت، ويتم فيها زيادة الضغط والعنف لإرغام الخصم على عمل ما أو تحجيمه من السير في حالة معينة.

وللتصعيد دور تكتيكي في الصراع العسكري الذي كان المزاج الخليجي يطالب به، ثم بعد نضوج قبح الأحداث وصل المزاج الخليجي للرشد، وتمنى زوال التصعيد.

تصعيد الأزمات اقتناص ظروف مواجهة أفضل -على الأقل في العقيدة الغربية- لكنه في إيران مرحلة من مراحل حافة الهاوية، ولا يقصد التصعيد لذاته، بل يقام كأساس ليس للقفز أو التقدم، بل للتراجع والنكوص.

وذلك بعد إيصال الغريم وداعميه، وهم دول الخليج، لحالة الإرهاق النفسي، جراء الاستعداد والارتباك الطويل. فطهران تتبنى «التصعيد الثوري»، لكونه مواصلة لخطة عمل تمليها ثورة لا دولة. ويتم التصعيد باستخدام الأدوات الثورية، كالاعتماد على الجماهير أو الشعب.

- أولاً، الذين يمثلهم الحرس الثوري، وليس البرلمان أو الجيش النظامي الإيراني.

- ثانياً، يتم التصعيد الثوري بتكثير الأعداد المتضررة من ضغط واشنطن، وتوسيع قاعدة المرهقين بالحصار لتبرير ما تقوم به طهران.

وثالثاً: الأساليب، وتكون بالتصعيد النوعي، فمرة بالصواريخ الحوثية، ومرة بالطائرات المسيّرة، ومرة بمهاجمة السفن بالزوارق السريعة، ثم اختطافها.

ولعل عيب التصعيد الإيراني هو عدم جاهزيته للصراع العسكري الحق، فالتصعيد هنا جزء من خطة حافة الهاوية، وهذا خطأ حيث لا يصح أبداً المناداة بالتصعيد قبل تشكيل مجموعات العمل والأنشطة والفعاليات، أو ما يسمى إجراءات ما قبل المعركة.

ومن تبعات ذلك على طهران ركود الحس الثوري بدلاً من إيقاظه، فالتصعيد بدون عزيمة قتال حقّة يؤدي دوماً للإحباط والإخفاق.

أما تصعيد الأزمة في الفكر العسكري الغربي فهو رفع درجة التوتر، وتوسيع ميدان الصراع. لكن ما يمكن قراءته من المشهد هو أن الجانب الأميركي/ البريطاني عنصر رد فقط. وليس مسؤولاً عن التصعيد، بل يجري بمبادرة من الإيرانيين، فالتصعيد هو توقّف الحرس الثوري عن القيام بمهمة ضبط النفس.

ويمكن القول إن عملية التصعيد الجارية في الخليج لصالح القيادة الإيرانية، قد توحد الشعب خلفها بخلق شعور الضحية الملاحقة.

وهو جيد للحرس الثوري كمبرر للميزانيات الإضافية رغم العوز، وتصعيد للتدريبات بالذخيرة الحية، وتجريب أسلحة مطورة، وفرصة لقادة الحرس الثوري الجدد ولسيرتهم الذاتية، ولتصدّر وسائل الإعلام، فقد ملّت طهران من تكرار اسم سليماني وجعفري، وحان تلميع حسين سلامي.

صار الخليج خلال التصعيد الحالي بدون عزيمة قتال حقّة، يقف على مسافة متساوية من الطرفين؛ وأدى لإحباط الخليجيين أكثر من غيرهم، فانطبق علينا مثل «الشيخ راكان»، بعد أن أصبحنا أمام «جمعين والثالث بحر».

* د. ظافر محمد العجمي المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج.

المصدر | العرب القطرية