شدد رئيس الوزراء الماليزي "مهاتير محمد"، على أن التعاون بين ماليزيا وتركيا وباكستان سينقذ الأمة الإسلامية من الضغوط التي تتعرض لها، في ظل ما تواجهه من تحديات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الخميس في أنقرة.

وقال "مهاتير، إنه "عبر توحيد عقولنا وقدراتنا، يمكننا النهوض بالحضارة الإسلامية العظيمة التي كانت موجودة يوما ما، وذلك بالعمل المشترك بين ماليزيا وتركيا، وبالتعاون مع باكستان في الوقت ذاته".

وتابع أنه على هذه البلدان الإسلامية أن تكون جميعها متطورة، وينبغي على دولة ما أن تحقق هذا الهدف، "ونرى أن تركيا بلد مرشح في هذا الشأن".

وشدد على ضرورة استقلال البلدان الإسلامية، معربا عن ثقته في أن التعاون بين ماليزيا وتركيا سينقذ الأمة الإسلامية من الضغوط التي تتعرض لها.

وأكد رئيس الوزراء الماليزي أن بلاده ستبقى صديقة لتركيا، مشيرا إلى أن بلاده تتقاسم مع تركيا المنظور نفسه تجاه العديد من القضايا، خاصة إزاء فلسطين.

وشدد على أهمية تأكيد ماليزيا وتركيا للعالم أجمع أنهما تتشاركان الموقف نفسه تجاه المشاكل التي يتعرض لها الفلسطينيون.

ووصل "مهاتير" إلى العاصمة أنقرة تلبية لدعوة رسمية من "أردوغان"، على أن يبدأ برنامج الزيارة الخميس.


وتستمر زيارة مهاتير الرسمية إلى تركيا حتى السبت، وفقا لبيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأوضح البيان أنه سيتم خلال الزيارة مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين، خصوصا في مجال التعاون الدفاعي، واتخاذ الخطوات اللازمة لتعزيز التعاون في جميع المجالات.

ومن المتوقع أن يناقش "مهاتير" و"أردوغان" جميع القضايا التي تهم البلدين على الصعيدين الإقليمي والدولي.

ومن المنتظر أيضا أن يجري رئيس الوزراء الماليزي لقاءات مختلفة في أنقرة وإسطنبول، من بينها اجتماع مع ممثلي قطاع الأعمال في تركيا.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات