الاثنين 29 يوليو 2019 09:55 م

تبادل التحالف العربي، الذي تقوده السعودية في اليمن، وجماعة أنصار الله (الحوثيين)، الاتهامات بقصف سوق "آل ثابت" بمحافظة صعدة.

وقال المتحدث باسم التحالف في اليمن العقيد الركن "تركي المالكي"، الإثنين إن "مليشيا الحوثي استهدفت سوق آل ثابت بسبب وقوفها ضد المشروع الإيراني، وما تم اليوم لا يعبر إلا عن نكاية المليشيا بهؤلاء المدنيين العُزل".

وأضاف: "المجزرة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي اليوم في صعدة جريمة نكراء وامتداد لجرائم مليشيا الحوثي منذ 2014 ضد الشعب اليمني، خاصة أن الاستهداف جاء بشكل ممنهج من المليشيا، وأسفر عن عشرات الضحايا بينهم أطفال".

وشدد المتحدث باسم التحالف العربي، على "وجود التزام من التحالف بحماية الشعب اليمني في المدن والقرى من مليشيا الحوثي الإرهابية".

وذكر "المالكي" أن التحالف يعمل مع شيوخ آل ثابت لنقل جرحى القصف الحوثي إلى جازان.

وفي وقت سابق، أعلن الحوثيون مقتل 13 شخصا وإصابة 23 آخرين بقصف نفذه التحالف العربي على سوق في محافظة صعدة الحدودية.

وقالت قناة "المسيرة"، التابعة لـ"الحوثيين"، الإثنين، إن "الجيش السعودي نفذ قصفا على سوق آل ثابت في مديرية قطابر الواقعة على الشريط الحدودي شمال غربي صعدة، ما أسفر عن مقتل 13 شخصا وإصابة 23 بينهم 11 طفلا".

من جانبها، نقلت وكالة "رويترز"، نقلا عن مصدر طبي، أن أكثر من 10 أشخاص قتلوا جراء ضربة جوية على صعدة.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي الحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين.

وسبق أن أعلنت الأمم المتحدة أن عمليات التحالف العربي، التي يقول الأخير إنها تستهدف فقط مواقع للحوثيين، أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات آلاف المدنيين، الأمر الذي تنفيه الرياض بشدة.

المصدر | الخليج الجديد