الخميس 1 أغسطس 2019 08:46 ص

باتت البريطانية "خديجة ملاح"، أول محجبة تشارك في منافسات سباق "غلورياس غودوود للخيول"، الخميس.

وستشارك "خديجة" (18 عاما)، في كأس ماغنوليا، وهو سباق خيري للهواة يشارك في منافساته نساء فقط، مع البطلة الأولمبية في سباقات الدراجات "فيكتوريا بيندلتون" التي تحولت لرياضة سباقات الخيول، والنجمة التليفزيونية "فوغ وليامز".

يحضر السباق نحو 25 ألف شخص، وهي أمنية كانت "خديجة"، تتطلع لها منذ صغرها، حسب حديثها لـ"بي بي سي"، حين قالت: "منذ صغري كنت أود أن أصبح شخصا يتطلع له الناس".

وأضافت: "أصبحت بالفعل أتلقى رسائل من فتيات مسلمات، ويسعدني أن تصلني رسائل من جميع من أؤثر عليهن بصورة إيجابية".

وبدأت "خديجة"، الاهتمام بسباقات الخيول منذ 7 أعوام، ولكنها لم تمتط صهوة جواد للسباق إلا في أبريل/نيسان من العام الحالي.

وتابعت: "الناس ترحب بوجود وجه جديد في مجال سباق الخيول".

وزادت الخيالة المحجبة: "أستمتع بالحديث مع من يشعرون بالفعل بالفضول للحديث معي.. أحيانا أجده أمرا صعبا أن أتحدث عن خلفيتي مرارا وتكرارا لأشخاص كثيرين، ولكنني بصورة عامة أحب أن أتحدث عن كيف بدأت وعن مسيرتي للآن".

واشتركت "خديجة"، في نادي "بريكستون إبوني" للخيول، عندما وجدت أمها منشورا للدعاية عنه في المسجد.

وأثناء تدربها على ركوب الخيل، لم تتخل "خديجة"، عن دراستها، كما أنها كانت تعمل في وظيفة مؤقتة، إلى جانب العمل التطوعي وتدريب راكبي الخيول الصغار في نادي "بريكستون إبوني".

وتحكي "خديجة": "كانت بدايتي في عالم سباق الخيول صعبة بعض الشيء.. كانت مجالا مقلقا، وكنت متوترة للغاية وأنا أمتطي جوادا يعدو لأول مرة.. سرعة الخيل أمر صادم تماما في البداية.. عندما تشارك في سباق للخيل تنتابك كافة المشاعر".

وأضافت أنها تشعر "بالثقة" إزاء السباق، ويمتزج ذلك بـ"القلق" إزاء ضخامة الحدث.

ووفقا لرابطة النساء المسلمات للرياضة، فإن عدد النساء المسلمات في بريطانيا في مجال سباق الخيول "يقل عن العشرة".

وقالت "خديجة": "في مضمار نيوماركت (حيث تتدرب) أحاول أن أجد أي امرأة ملونة أخرى، ولكنني لم ألمح إلا واحدة من بين نحو 200 فارس وفارسة".

وأضافت: "لكن هذا لا يخيفني. هذا يعني أنني أتحدث إلى الكثير من الأشخاص وأن يصبح لي الكثير من الصلات الجديدة. ولهذا أنا سعيدة".

وزدات: "أشعر أنني محظوظة حيث لا يحظى الكثيرون بفرصة تمثيل غيرهم. يضيف ذلك معنى للحياة".

ويجري حاليا إعداد وثائقي بعنوان "امتطاء حلم" عن "خديجة"، وتقول فيه إن "هناك صورة نمطية عن الفتيات المسلمات وعدم قدرتهن على مواصلة أحلامهن في مجال الرياضة".

وأضافت "خديجة": "أنا تنافسية للغاية، ولهذا سيعني لي الأمر الكثير إن جئت في صدارة السباق، وأشعر أن الكثيرين سيحتفلون إذا حدث ذلك. الدعم الذي أحصل عليه عظيم".

وتابعت: "لم أعتقد قط أنه سيكون لي مستقبل في سباقات الخيول، ولكن الآن بعد أن دخلت هذا المجال وأصبحت أمتطي جيادا منافسة في سباقات على مدى الأسبوعين الماضيين، عشقت هذا المجال وأعتقد أنني سأواصل فيه".

المصدر | الخليج الجديد