الجمعة 2 أغسطس 2019 06:00 ص

اعترفت مصادر إعلامية إماراتية أن ميليشيات الحزام الأمني الموالية لأبوظبي جنوبي اليمن تكبدت خسائر بلغت عشرات القتلى والجرحى في مديرية المحفد بمحافظة أبين.

وتضاربت الأنباء حول الأوضاع العسكرية في مديرية المحفد، إذ قالت وسائل الإعلام الموالية لأبوظبي، إن ميليشيات الحزام الأمني قد استعادت السيطرة على مقر القيادة العامة لها بعدما اضطرت إلى الانسحاب منه تحت وطأة هجوم مباغت.

واتهمت ميليشيات الحزام الأمني ما وصفتها بعناصر القاعدة بشن هجوم دام على مقر قيادتها العامة، والكمائن والارتكازات الأمنية في المحافظة ما كبدها خسائر بلغت 21 قتيلا و10 جرحى.

ووفقا لما أعلنته الميليشيات المدعومة إماراتيا، فإنها استعادت السيطرة مجددا على المديرية بعد أن فقدت السيطرة عليها بشكل كلي، وذلك بعد إسناد جوي بطائرات الأباتشي، وتعزيزات عسكرية ضخمة واشتباكات عنيفة.

وتحت وطأة هجوم شرس، فجر الجمعة، انسحبت ميليشيات الحزام الأمن من مقر القيادة العامة لها في مديرية المحفد، شرقي محافظة أبين المتاخمة للعاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

وامتدت المعارك إلى أكثر من منطقة من مناطق المديرية، بينما أرسلت ميليشيات الحزام الأمني وبقية الميليشيات المدعومة إماراتيا تعزيزات عسكرية إلى أطراف المديرية.

ولم تذكر الميليشيات خسائر الطرف الآخر، مكتفية بالقول إنها أوقعت قتلى وجرحى في صفوف مقاتلي "القاعدة".

وتسيطر ميليشيات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا على مناطق واسعة في جنوب اليمن، لكنها لا تلقى تأييدا شعبيا بسبب انتهاكاتها الحقوقية.

وعمدت الإمارات إلى تجنيد ميليشيات لها في اليمن تقوم على خدمة مصالحها هناك، وسط انتقادات لاذعة من مسؤولين بالحكومة اليمنية الشرعية لممارسات الإمارات هناك.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات