الأربعاء 7 أغسطس 2019 01:11 م

أكد وزير الدفاع التركي "خلوصي آكار"، الأربعاء، أن بلاده أكملت كافة الاستعدادات اللازمة للمنطقة الآمنة شمالي سوريا، مشيرا إلى أن المحادثات بين أنقرة وواشنطن في هذا الشأن إيجابية وبناءة.

وقال "آكار"، إن "الولايات المتحدة تتفهم وجهة النظر التركية فيما يتعلق بالمنطقة الآمنة"، مضيفا أن "اللقاء مستمر حاليا مع الوفد الأمريكي، وننتظر استكماله في الساعات المقبلة".

وكشف "آكار" أن "أنقرة أبغلت واشنطن أنها تفضل العمل سويا شمال سوريا".

وكان المبعوث الأمريكي إلى سوريا "جايمس جيفري" قال في وقت سابق إن "المشروع الجديد بشأن المنطقة الآمنة يتضمن أن تدير هذه المنطقة قوات أمريكية وتركية مشتركة".

وأضاف: "الموقف التركي متشدد للغاية، لكننا سنواصل مباحثاتنا على مختلف الأصعدة، ومنها المحادثات في الجانب العسكري".

وتابع: "هناك بعض الاختلاف في وجهات النظر بين أنقرة وواشنطن، لكننا لا نركز عليها كثيرا، بل نريد التعامل مع كيفية عمل أمريكا والأتراك في هذه المنطقة ".

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن تركيا جادة في تهديداتها الأخيرة حول القيام بعملية شرق الفرات، لافتة إلى أن اللقاءات التي تجرى في أنقرة هي الجهد الأمريكي الأخير لمنع عملية عسكرية محتملة شمال شرقي سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن العرض الأمريكي المقدم للأتراك شبيه بعرض سابق تم رفضه، يتلخص بتيسير دوريات أمريكية تركية مشتركة بالمنطقة.

ونوهت إلى أن التفويض الذي بحوزة الجيش الأمريكي من الكونغرس، لا يخوله الدفاع عن وحدات الحماية الكردية.

وأكدت أنقرة في عدة مناسبات أنها ستضطر لإقامة منطقة آمنة شمالي سوريا، في حال عدم التوصل لتفاهم مع الولايات المتحدة بهذا الخصوص.

وهددت وحدات الشعب الكردية، في وقت سابق، بالتفاهم مع النظام السوري ليرسل قوات عسكرية إلى الحدود لحمايتها، في حال تخلت عنها الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز