الجمعة 9 أغسطس 2019 12:56 ص

أعلنت شركة "والت ديزني" الأمريكية، عزمها إعادة إنتاج الفيلم الشهير "وحدي في المنزل" (Home Alone).

ويستهدف إعادة إنتاج الفيلم، عرضه عبر خدمة الشركة الجديدة "ديزني بلاس"، التي ستنطلق في الولايات المتحدة خلال نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وفي بريطانيا العام المقبل.

وهذه الخدمة تهدف من خلالها "ديزني"، إلى التنافس من خلالها مع شركات المحتوى، صاحبة خدمات البث الرقمي، وعلى رأسها "نتفليكس".

وفيلم "وحدي في المنزل"، الذي صدر عام 1990، كان حدثا وعلامة تركا أثرا بحياة الجمهور حتى بات من أفلام "الكريسماس" المسجلة.

ويدور الفيلم، حول صبي بالثامنة من عمره، تنساه أسرته عن طريق الخطأ بالمنزل، وتسافر لقضاء عطلة عيد الميلاد في بلدة بعيدة، بالوقت نفسه يخطط بعض اللصوص لسرقة المنزل، مما يضطر الطفل المدلل للتصدي لهم وحده، وهو ما دار في إطار كوميدي وتشويقي.

وحقق الفيلم نجاحا مدهشا، بترشحه لـ"الأوسكار" و"غولدن غلوب"، حيث تجاوزت إيراداته 476.7 مليون دولار من إجمالي ميزانية لم تتخطَ 18 مليونا، مما جعله العمل الكوميدي الأعلى ربحا بتاريخ السينما، ودعا صناعه لاستثمار النجاح بتقديم أجزاء أخرى منه في ما بعد.

ولم تذكر "ديزني"، أي تفاصيل أخرى عن النسخة الجديدة من الفيلم، إلا أنها أكدت أنها تأمل في أن تحصل هذه النسخة على "المستوى الإبداعي نفسه للنسخة الأصلية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات