الجمعة 9 أغسطس 2019 03:41 م

تدول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو، تظهر سيطرة قوات الحماية الرئاسية، التابعة للحكومة اليمنية والرئيس "عبدربه منصور هادي"، المدعومة سعوديا، على أحد معسكرات قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا.

وظهر في المقطع صوت أحد المقاتلين المنتسبين لقوات الحماية الرئاسية، وهو يؤكد سيطرتهم على إحدى مناطق عدن، المعروفة باسم "معسكر 20"، بينما يظهر قائد اللواء الأول لقوات الحماية الرئيسية، وهو يتجول بالمكان، وسط عدد من المسلحين.

وكانت الاشتباكات قد تصاعدت، الجمعة، في المدينة الواقعة، جنوبي اليمن، مما أسفر عن مصرع نحو 8 أشخاص، وإصابة 61.

وتركزت الاشتباكات في مناطق كريتر، حيث القصر الرئاسي، وخور مكسر والعريش، وكذلك في حي ريمي، وامتدت إلى مناطق حي دار سعد، شمالي عدن.

وشن مسلحو المجلس الانتقالي الجنوبي هجومًا على حراسة مصافي عدن، في مديرية البريقة، غربي عدن، بغرض السيطرة عليها​​​، وذلك قبل أن تبدأ مواجهات بين الطرفين أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، وإحراق مركبتين عسكريتين للمجلس الانتقالي.

وتهدد الاشتباكات قرب المصفاة بحدوث كارثة، كونها تحوي كميات كبيرة من الوقود.

من جهتها، دعت حكومة "هادي" السعودية والإمارات لممارسة ضغوط عاجلة على المجلس الانتقالي، لوقف تحركاته العسكرية في عدن.

وحملت حكومة "هادي" المجلس الانتقالي مسؤولية التصعيد المسلح في عدن، وتهديد أمن وسلامة المواطنين، معتبرة أن تصرفاته  -من استخدام للسلاح الثقيل واقتحام لمؤسسات الدولة- مرفوضة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات