السبت 10 أغسطس 2019 12:31 م

جاء رئيس وزراء مصر "مصطفى مدبولي" ووزراء أخرين من حكومته في مقدمة حضور الحفل الذي أحيته المطربة "جينيفر لوبيز"، مساء الجمعة، بمدينة العلمين الجديدة، شمال غرب القاهرة، رغم دعوات مقاطعة الحفل نظرا لمواقف المطربة الأمريكية من (إسرائيل) حيث زارتها مؤخرا ووصفتها بـ"الوطن الأم".

وبدأت التحضيرات للحفل منذ صباح الجمعة؛ إذ قامت الشركة المنظمة له ببناء واحد من أكبر المسارح في مصر، حيث يتسع لـ20 ألفا.

ويأتي الحفل تحت رعاية شركة "أوراسكوم" للتنمية (خاصة)، وهو الحفل الأول لـ"جينيفر" في مصر، ضمن خطة حفلاتها التي بدأت قبل شهرين، وأحيت خلالها عددا من الحفلات بأكثر من دولة.

وإلى جانب "مدبولي"، حضر الحفل كل من وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي "سحر نصر"، ووزيرة السياحة "رانيا المشاط"، ومجموعة من الوزراء والمسؤولين ورجال الأعمال.

وقبل انطلاق الحفل، حرص "مدبولي" على تفقد استعدادات إقامته بنفسه؛ وهو ما أثار انتقادات من قبل ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتقد الناشطون قيام رئيس الوزراء المصري بنفسه بتفقد الاستعدادات لحفل غنائي، حتى ولو كان من يحييه فنان عالمي.

وانقسمت تذاكر الحفل لعدة فئات بأسعار متفاوته: 2000 جنيه، 4000 جنيه، 4500 جنيه (التذكرة الذهبية).

وأرسلت شركة "ticket egypt" المسؤولة عن تذاكر الحفل رسائل نصية عبر الهواتف المحمولة تدعو فيها لحجز التذاكر بطريقة التقسيط علي 36 شهر بدون فوائد.

وكشف مصدر من داخل الشركة المنظمة للحفل عن تقاضي "جينيفر"، 20 مليون جنيه نظير قيامها بإحياء الحفل، خاصة أنها تعد المرة الأولى التي تحيي فيها المطربة الأمريكية حفلا غنائيا استعراضيا بمصر.

ويأتي حفل "جينيفر" في مصر ضمن جولتها الغنائية التي تحمل اسم "it’s my party " (إنها حفلتي)؛ احتفالا بعيد ميلادها الـ50.

يشار إلى أن حركة المقاطعة الدولية ووقف الاستثمارات والتعامل مع (إسرائيل)، المعروفة باسم "BDS" طالبت بوقف أو إلغاء حفل "جينفير" في مصر.

وقالت الحملة في بيان: "قامت الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل (BDS Egypt) بتوجيه خطاب مفتوح لشركة أوراسكوم للتنمية والتطوير، والتي أعلنت عن تنظيم الحفل الغنائي للمطربة الأمريكية جينيفر لوبيز، وذلك لتوضيح موقفنا الداعي لمقاطعة هذا الحفل، ولدعوة الشركة لاتخاذ موقف يتسق مع القيم الإنسانية والوطنية، بإلغاء هذا الحفل تضامنا مع الشعب الفلسطيني ضد جرائم العدو الصهيوني".

وجاءت حالة الغضب المصري على خلفية زيارة الممثلة والمطربة الأمريكية إلى القدس، مؤخرا، ووصفها لـ(إسرائيل) بـ"الوطن الأم"، وقولها بأنها في حالة "حب" معها.

ونشرت "جينيفر" صورا لها على البحر ترتدي المايوه، بعد يوم من حفلها الغنائي في تل أبيب، وشاركت صورا لها مع خطيبها، لاعب البيسبول الأمريكي، "أليكس رودريغز"، وهما على جمل، وفي الخلفية تظهر قبة الصخرة.

وأثارت "جينيفر" غضبا فلسطينيا بسبب زيارتها إلى حائط البراق في القدس، السبت الماضي؛ حيث أدت طقوسا تلمودية أمامه، وقالت "أحب تل أبيب"، خلال حفلها في (إسرائيل).

(الدولار يعادل 16.5 جنيها مصريا)

المصدر | الخليج الجديد