الثلاثاء 13 أغسطس 2019 08:49 م

هنأ وزير الخارجية الإسرائيلي "يسرائيل كاتس"، الثلاثاء، نظيره البحريني "خالد بن أحمد آل خليفة"، بمناسبة حلول عيد الأضحى، متمنيا لقاءه قريبا.

وعبر حسابه الموثق على "تويتر"، كتب "كاتس"، مغردا باللغة العربية: "صديقي خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين، أتمنى لك ولشعب البحرين عيدا مباركا".

وأضاف: "أتمنى أن يؤدي تراث أبناء إبراهيم، الذي نشاركه معكم إلى السلام والأخوة بين الشعبين وإلى التعاون بين البلدين، أتطلع إلى رؤيتك مرة أخرى قريبا".

 

 

والتقى "كاتس" "آل خليفة"، في يوليو/تموز الماضي، على هامش مشاركتهما في مؤتمر عقد بواشنطن، بعدما استضافت العاصمة البحرينية المنامة ورشة اقتصادية، في يونيو/ حزيران الماضي، أطلقت فيها واشنطن الجانب الاقتصادي من خطتها للسلام، المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن".

وخلال المؤتمر، قال وزير الخارجية البحريني إن "الشعب الإسرائيلي بحاجة إلى راحة البال لأجيال مقبلة"، مؤكدا أن بلاده ترغب بأن يكون لديها تعاون كامل مع دولة الاحتلال في مجالات السياحة والتجارة.

وبينما قاطع الفلسطينيون ورشة المنامة ونددوا بها في مظاهرات عمت الضفة الغربية وقطاع غزة، قال "خالد بن أحمد" بمؤتمر واشنطن: "غيابهم ليس نهاية العالم (..) إذ كلما نجحنا في الشق الاقتصادي من عملية السلام ستزيد قناعتهم بها" بحد تعبيره.

وكان وزير الخارجية البحريني قد أجرى مقابلة للقناة 13 الإسرائيلية، إبان تنظيم ورشة المنامة، بذريعة "ضرورة التحدث إلى الرأي العام الإسرائيلي عبر قنواتهم الإعلامية"، عبّر خلالها عن قناعته بأن (إسرائيل) "جزء أساسي وشرعي من منطقة الشرق الأوسط" حسب تعبيره.

كما عبّر الوزير البحريني عن دعمه عمليات جيش الاحتلال على الأراضي السورية بذريعة مهاجمة "أهداف إيرانية"، قائلا: "من حق (إسرائيل) الدفاع عن نفسها".

ولا تقيم الدول العربية علاقات دبلوماسية علنية مع (إسرائيل) باستثناء مصر والأردن، لكن وتيرة التطبيع تصاعدت خلال الفترة الأخيرة بأشكال متعددة بين الإسرائيليين والعرب، خاصة الخليجيين منهم، عبر مشاركات إسرائيلية في نشاطات رياضية وثقافية متعددة.

المصدر | الخليج الجديد