الأربعاء 14 أغسطس 2019 09:06 م

اتهم الأمين العام لحزب "الدعوة" رئيس الوزراء العراقي الأسبق "نوري المالكي"، قطر بزعزعة استقرار العراق وسوريا؛ بسبب ما أسماه "أوهام توسعية" قادتها للعزلة في محيطها الخليجي.

جاءت تصريحات "المالكي" الصادرة في بيان رسمي عن مكتبه الأربعاء، ردا على تصريحات لوزير الخارجية القطري مؤخرًا عن "تهميش تعرض له السنة في العراق خلال فترة تولي المالكي رئاسة الحكومة (2006-2014)".

وأضاف "المالكي": "للأسف الشديد أن قطاعا من المكون السني تعرض لمخاطر سياسية قادتها قطر والتي أرادتهم حطبا في مشروعها الطائفي وأوهامها التوسعية عبر تدخلاتها في شؤون العراق وسوريا ودول أخرى".

واتهم "المالكي" قطر بـ"التشجيع على الإرهاب ودعمه"، مدعيا أنها "ساعدت على التمرد أينما يحصل سواء في العراق أو سوريا، وعملت على تشكيل الخلايا الإرهابية، والمجاميع المسلحة لإسقاط النظامين العراقي والسوري تنفيذًا لتدخلاتها التوسعية".

وأضاف "المالكي" مواصلا ادعاءاته: "الدوحة تتصور أنها دولة عظمى في المنطقة، وتريد تغيير الأنظمة ومعادلات الاستقرار والحكم في دول كبيرة في الشرق الأوسط، حتى أخذتها هذه السياسات والأوهام إلى العزلة والخلاف مع كل الدول العربية وبالذات دول مجلس التعاون الخليجي".

ونفت قطر مرارا اتهامها بـ"الإرهاب" من قبل بعض دول المنطقة، وتؤكد أنها في مقدمة دول العالم التي تتصدى له، واعتبرت الهجوم التي تلاقيه من قبل تلك الدول هو بسبب مسانداتها لثورات الشعوب العربية الساعة للحرية والديموقراطية في مواجهة دعم مهاجميها للثورات المضادة خشية وصول الثورات لبلادها.

 

المصدر | الخليج الجديد