الجمعة 16 أغسطس 2019 06:39 ص

نشرت وكالة رويترز صورة تظهر أفراداً من الفرقة الاستكشافية لمشاة البحرية الأمريكية (المارينز) لدى نزولهم في قاعدة بحرية بالكويت في وقت سابق من أغسطس/آب الجاري.

وتصدرت الصورة الصفحة الأولى لعدد الجمعة من صحيفة القبس الكويتية (محلية)، في وقت تداولت فيه وكالات أنباء عالمية صورة أخرى من على متن سفينة النقل "يو إس إس جون بيز مورثا" للحظة رصد ومراقبة جنود من المارينز الأمريكي سفينة حربية إيرانية وهي تعبر مضيق هرمز.

 

 

 

وباتت حركة مرور الناقلات عبر المضيق، الذي يمر منه نحو خمس صادرات النفط العالمية، محور مواجهة بين واشنطن وطهران، انجرت إليها بريطانيا، فيما عززت الولايات المتحدة وجودها العسكري في الخليج منذ شهر مايو/أيار الماضي.

واحتجزت بريطانيا ناقلة النفط الإيرانية "غريس1" في جبل طارق في 3 يوليو/تموز الماضي بدعوى نقلها النفط لنظام "بشار الأسد" في سوريا بالمخالفة للعقوبات الأوروبية المفروضة على نظامه، في الوقت الذي ردت فيه طهران باحتجاز ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبرو" في 19 يوليو/تموز، بزعم مخالفة الملاحة البحرية في الخليج.

وإزاء ذلك، أعلنت بريطانيا أنها ستنضم إلى مهمة بحرية أمنية بقيادة الولايات المتحدة في الخليج لحماية السفن التجارية التي تعبر مضيق هرمز.

وكانت طهران قد هددت بوقف كل الصادرات عبر المضيق إذا استجابت الدول الأخرى للضغط الأمريكي وأوقفت شراء النفط الإيراني.

ويعود الهدف الإقليمي من وجود المارينز بالكويت إلى أكتوبر/تشرين الأول من عام 2014 عندما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن سلاح مشاة البحرية (المارينز) ينوي نشر قوة من 2300 عنصر في الشرق الأوسط تكون مهمتها التدخل السريع عند اندلاع أزمات في المنطقة.

وأشار المتحدث باسم البنتاغون آنذاك "جون كيربي" إلى أن وحدة التدخل هذه لن تكون مرتبطة بالعمليات الجارية في العراق، في إشارة إلى حملة التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن لقصف مواقع يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز