الجمعة 16 أغسطس 2019 11:33 ص

كشفت مصادر تركية أن أنقرة تعتزم إجراء تعديلات قريبا على قرارات منع التدخين في الأماكن المغلقة والعامة، بهدف التضييق مجددا على التدخين وتشديد العقوبات على المخالفين.

وتشمل التعديلات المرتقبة الأماكن المفتوحة ونصف المفتوحة في المطاعم والمقاهي، التي لديها حائط زجاجي قابل للفتح، بعدما منع التدخين في الأماكن المفتوحة التي قد يرتادها الأطفال، وممرات المشي في الحدائق، ومحيط الآلات الرياضية في الحدائق.

وتأتي تلك القرارات في إطار الحملات التركية المستمرة ضد المدخنين من خلال رفع الأسعار ومنع التدخين في المطاعم والأماكن المغلقة، وفرض غرامات باهظة بحق المخالفين.

وتشير تقارير خاصة إلى أنه منذ إقرار قانون منع التدخين في الأماكن العامة والمغلقة في عام 2009، أقلع 141 ألف تركي عن التدخين، وقل استهلاك السجائر في تركيا بمعدل 13 مليار سيجارة مقارنة بالفترة التي سبقت قرارات المنع.

وبلغ مجموع المخالفات منذ صدور القرار وحتى العام الماضي 132.5 مليون ليرة تركية (نحو 24 مليون دولار أمريكي).

وتتضمن غرامات التدخين في تركيا غرامة التدخين في الأماكن المغلقة بما فيها سيارات الأجرة، تصل إلى نحو 105 ليرات تركية (نحو 19 دولاراً).

كما يجري تغريم من يرمي أعقاب السجائر في الشارع بمبلغ 63 ليرة تركية (نحو 11 دولاراً)، في وقت يغرّم أصحاب المحال الذين لا يعلقون لافتة ممنوع التدخين في محالهم بمبلغ 1766 ليرة تركية (نحو 317 دولاراً).

كما منع التدخين على بعد خمسة أمتار من أبواب المطارات، ومحطات الحافلات، ومراكز التسوق، والسينما، والمسارح، والمراكز الصحية، إضافة إلى 30% من الأماكن المفتوحة التابعة للمؤسسات الحكومية، وعدم السماح بالتدخين على مسافة 10 أمتار من أبواب هذه المؤسسات.

ورفعت تركيا مطلع أغسطس/ آب الجاري أسعار السجائر بنسبة تتراوح بين 15 و20%، أي "بزيادة ثلاث ليرات على كل علبة".

وكان وزير الصحة التركي "فخر الدين قوجا"، قد أعلن قبل أيام عن إجراءات جديدة سيتم اتخاذها من أجل "محاربة التبغ والمنتجات التبغية"، مشيراً إلى "إجراءات جديدة للحد من التبغ والنرجيلة في البلاد".

ولا تعتمد الحكومة التركية المخالفات فقط، بل هناك جانب ترغيبي بالأمر. فضلاً عن حملة "أطفئ سيجارتك وخذ وردتك" التي أطلقتها وزارة الصحة العام الماضي، وتواصلت مباشرة مع مليون ونصف مليون مدخن يريدون ترك التدخين، ووزعت الوزارة مجاناً أكثر من 400 ألف علبة من الأدوية لمساعدة المدخن على ترك التدخين.

كما تتكفل الدولة بعلاج المرضى الذين يقررون الإقلاع عن التدخين، سواء كانوا يملكون تأميناً صحياً أم لا.

المصدر | الخليج الجديد + العربي الجديد