السبت 17 أغسطس 2019 09:45 م

أعلنت وزارة الداخلية اليمنية التابعة للحكومة الشرعية، السبت، تعليق العمل في مقر الوزارة ومصلحتي الهجرة والجوازات والأحوال المدنية في العاصمة المؤقتة عدن (جنوبي البلاد).

جاء ذلك في بيان نشرته الوزارة، تعليقا على ما أسمته "انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي على الحكومة الشرعية" في المدينة.

وقالت الوزارة، إن قرار تعليق العمل في الوزارة صدر من الوزير "أحمد الميسري"، ويبدأ من السبت، وحتى إشعار آخر.

وأضافت أن "إعلان تعليق العمل، يأتي عقب التمرد المسلح الذي قادته الميليشيات التابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي على الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا وعلى مؤسساتها الرسمية في عدن".

وشددت الوزارة على أن "كل الإجراءات بعد تاريخ صدور القرار، تعد غير قانونية ومعدومة الأثر، وتعرض مرتكبها للمحاسبة".

ودعت ضباط وجنود الداخلية "لمواجهة الانقلاب المسلح، على الحكومة الشرعية ومؤسسات الدولة وإفشاله".

ولفتت الوزارة إلى أنها "ستعلن استئناف العمل في عدن، بعد عودة مؤسسات الدولة ومعسكراتها إلى وضعها السابق قبل الانقلاب".

ويأتي الإعلان اليمني، رغم تأكيد التحالف العربي الذي تقوده السعودية، انسحاب الانفصاليين من المواقع التي سيطروا عليها في عدن، بيد أن متحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، قال إنه لا انسحاب من المنشأت الحيوية.

وسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي، في 10 أغسطس/آب الجاري، على معظم مفاصل الدولة في عدن، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلا، بينهم مدنيون، و260 جريحا، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

وتأسس المجلس الانتقالي في 11 مايو/أيار 2017، ويطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، ويتهم الحكومات المتعاقبة بإهمال الجنوب ونهب ثرواته.

المصدر | الخليج الجديد