الأحد 18 أغسطس 2019 03:27 ص

أظهرت وثائق حكومية مسربة لصحيفة "صنداي تايمز" أن بريطانيا ستواجه نقصا في الوقود والغذاء والدواء إذا خرجت من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق انتقالي.

وقالت الصحيفة إن التوقعات التي جمعها مجلس الوزراء حددت الآثار الأكثر ترجيحا لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق وليس أسوأ السيناريوهات.

وقبل أيام، قالت صحيفة "الغارديان" إن السيناريو الرئيسي لرئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون" هو خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي (بريكست) دون اتفاق.

وفي 7 أغسطس/آب الجاري، اعتبر رئيس وحدة مكافحة الإرهاب في بريطانيا "نيل باسو" أن خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، كما يسعى لذلك رئيس الوزراء "بوريس جونسون"، سيكون له تداعيات أمنية سلبية على بريطانيا.

وقال المسؤول الأمني البريطاني البارز إن الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق من شأنه أن يحول دون حصول الشرطة البريطانية على البيانات الأوروبية الخاصة بالمجرمين الخطرين، وهو ما من شأنه أن يضر بالسلم والأمن اعتبارا من 31 أكتوبر/تشرين الأول.

وفي 25 يوليو/تموز الماضي، رفض الاتحاد الأوروبي، بشكل قاطع، طلب "جونسون" إعادة التفاوض للتوصل إلى اتفاق جديد حول بريكست.

وسبق لـ "جونسون" أن وصف الاتفاق الذي توصلت إليه "تيريزا ماي" مع بروكسل بـ"غير المقبول"، وقال إن حكومته ستولي "أولوية قصوى" للتحضيرات للخروج من الاتحاد في حال عدم التوصل إلى اتفاق مع بروكسل، في 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وفي حال الخروج دون اتفاق، هدد "جونسون" بعدم دفع فاتورة بريكست، وقدرها 39 مليار جنيه إسترليني (49 مليار يورو)، التي قالت بريطانيا سابقاً إنها تدين بها للاتحاد الأوروبي.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز