الاثنين 19 أغسطس 2019 04:12 م

كشف رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد، "هشام نصر"، حقيقة رصده لمبلغ 1500 جنيه مصري، كمكافأة لكل لاعب في منتخب مصر للناشئين، عقب تتويجهم بكأس العالم "تحت 19 سنة"، في مقدونيا.

وأوضح "نصر" في تصريحات تليفزيونية، أن المكافأة المقدمة من اتحاد كرة اليد المصري هي 1500 دولار وليس جنيه مصري، وهي مجموع مكافآت الفوز في مباريات كأس العالم، وليس مكافأة التتويج باللقب.

وأضاف أن الاتحاد كرة اليد المصري لا يمتلك الإمكانيات المادية لتقديم مكافآت مميزة للاعبي المنتخبات المختلفة، مؤكداً أنه يعتمد على الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الشباب والرياضة.

وقال رئيس الاتحاد المصري: "تصريحاتي السابقة عن المكافآت كانت تخص المباريات التي يفوز بها المنتخب في البطولة، والتي تم صرفها بالفعل للاعبين بشكل دوري".

وتابع: "ليس لدينا لائحة تخص المكافأة في الاتحاد كما ذكرت من قبل، وبالتالي الأمر يتم عن طريق قرار من مجلس إدارة الاتحاد".

وأشار "نصر" إلى أن وزير الرياضة المصري، الدكتور "أشرف صبحي"، أمر بصرف مبلغ 110 آلاف جنيه مصري (ما يعادل 6000 دولار تقريبا)، لكل لاعب بعد التتويج بكأس العالم للناشئين، كما أمر بصرف مبلغ 59 ألف جنيه مصري، (ما يعادل 3000 دولار تقريبا)، لكل لاعب من منتخب الشباب الفائز بالمركز الثالث والميدالية البرونزية بكأس العالم الأخيرة.

وفي نفس الإطار، كانت المفاجأة أن المنتخب المصري المتوج بكأس العالم للناشئين لن يحصل على أي مكافأة مالية من الاتحاد الدولي للعبة، وذلك ووفقًا للمادة السابعة والمعنونة بـ"الجوائز والحفل الختامي"، من لائحة البطولات.

وتنص اللائحة الخاصة ببطولات اتحاد كرة اليد الدولي، على التالي في المادة السابعة: "المنتخبات في المراكز التي تحصل على ميداليات، بواقع صاحب المركز الأول (ذهب)، صاحب المركز الثاني (فضة)، صاحب المركز الثالث (برونز)، ولا توجد أي جوائز أخرى نهائيًا يتم تقديمها في بطولة العالم".

وتوج المنتخب المصري بمونديال الناشئين، للمرة الأولى في تاريخه، بعدما تغلب على نظيره الألماني، في المباراة النهائية، بنتيجة 32-28.

المصدر | الخليج الجديد