الثلاثاء 20 أغسطس 2019 12:06 ص

حثت وزارة الخارجية الأمريكية، نظيرتها المصرية، على أهمية التوصل لحل سياسي في ليبيا.

جاء ذلك، في اتصال هاتفي جمع الوزير الأمريكي "مايك بومبيو"، مع نظيره المصري "سامح شكري"، الإثنين، والذي عبر فيه عن المخاوف الأمريكية بشأن طول أمد الصراع في ليبيا.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان، إن "بومبيو"، بحث أيضا مع "شكري" التعاون للتصدي لتنظيمي "الدولة الإسلامية" و"القاعدة".

وأضافت في البيان "الوزير ووزير الخارجية (المصري) يتشاركان القلق بشأن طول أمد العنف وعدم الاستقرار في ليبيا واتفقا على الحاجة للتوصل إلى حل سياسي للصراع".

وتدعم مصر والإمارات، قائد قوات شرق ليبيا الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، الذي يحاول انتزاع السيطرة على العاصمة طرابلس من الحكومة المعترف بها دوليا.

وتواصل قوات "حفتر"، منذ 4 من أبريل/نيسان الماضي، هجوما للسيطرة على طرابلس حيث مقر حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها الأمم المتحدة.

ولم تتمكن قوات "حفتر" من إحراز تقدم كبير صوب طرابلس حيث تواجه مقاومة شرسة من قوات حكومة الوفاق، إلى جانب استعادة الأخيرة مدينة غريان الاستراتيجية قبل أكثر من شهر التي كانت غرفة عمليات رئيسية لقوات "حفتر" غربي ليبيا.

وتسببت المعارك منذ اندلاعها، والتي دخلت الشهر الخامس، بسقوط نحو 1100 قتيل وإصابة 5762 بجروح بينهم مدنيون، فيما اقترب عدد النازحين من 120 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد