الأحد 25 أغسطس 2019 09:00 ص

أدانت ​حركة المقاومة الفلسطينية "حماس​" في ​لبنان​، سقوط ​طائرة​ استطلاع إسرائيلية ملغمة في حي سكني في بالضاحية الجنوبية​ لبيروت​، والذي تسبب بانفجار​ كبير روع الآمنين في الحي.

وقالت الحركة في بيان، إن سقوط الطائرة هو فعل عدواني واستفزازي من قبل العدو الصهيوني الغاصب، وانتهاك واضح لسيادة لبنان، مؤكدة وقوفها إلى "جانب لبنان والمقاومة ضد أي اعتداء من قبل الكيان الصهيوني".

ووصفت الحركة الواقعة بـ"العدوان السافر والغاشم على لبنان، عبر الاختراق المتكرر من قبل طائرات العدو الصهيوني لسماء لبنان، التي تقوم بعمليات عدوانية متكررة فيه".

وفجر الأحد، وقع انفجار هز الضاحية الجنوبية في العاصمة اللبنانية بيروت، نتيجة سقوط طائرة إسرائيلية مسيرة وتحطم طائرة أخرى.

وقال مسؤول بـ"حزب الله" إن طائرة إسرائيلية مسيرة سقطت في الضواحي الجنوبية لبيروت التي يسيطر عليها "حزب الله" كما انفجرت طائرة مسيرة ثانية قرب الأرض قبيل فجر اليوم.

وأضاف المسؤول أن الطائرة المسيرة الثانية سببت أضرارا لدى تحطمها في أحد أحياء الضواحي الجنوبية قرب المركز الإعلامي لـ"حزب الله"، فيما تحدثت وسائل إعلام عن غارات إسرائيلية وهمية في أجواء بيروت.

وأشارت الوكالة الوطنية للإعلام إلى تحليق مكثف لطائرات إسرائيلية فوق العاصمة بيروت، فيما أفادت بإصابة 3 أشخاص بجروح طفيفة داخل مركز "حزب الله" الإعلامي بسبب شظايا نتجت عن انفجار الطائرة الإسرائيلية المسيرة.

وفي قال الجيش الإسرائيلي إنه لا يعلق على تقارير خارجية، نقلت "رويترز" عن سكان في الضاحية الجنوبية قولهم إنهم سمعوا صوت انفجار، حيث أفاد شاهد عيان بإن الجيش أغلق الشوارع في أحد الأحياء حيث اشتعل حريق، فيما ولم تتوفر معلومات أخرى على الفور.

جاء ذلك بعد ساعات، من استهداف مقاتلات إسرائيلية قوات إيرانية قرب دمشق.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الغارات استهدفت عناصر في "فيلق القدس" خلال إعدادهم لإطلاق طائرات مسيرة على إسرائيل.

وخاضت إسرائيل و"حزب الله" حربا استمرت شهرا في 2006، أسفرت عن سقوط نحو 1200 قتيل في لبنان معظمهم من المدنيين و158 قتيلا في إسرائيل معظمهم جنود.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات