الاثنين 26 أغسطس 2019 09:51 م

أعلن قائدان في الحزام الأمني التابع للمجلس الانتقالي الجنوبي والمدعوم من الإمارات، بمحافظة أبين الجنوبية اليمنية، يوم الإثنين، انضمامهما للقوات الحكومية.

ونقل موقع "المشهد اليمني" عن مصادر له أن ثاني قيادي أمني في أبين، العقيد "عبدالله أحمد المسهرج"، قائد قوات التدخل السريع بالحزام الأمني، قطاع الساحل شقره الخبر أحور، أعلن انضمامه وقواته إلى الجيش الحكومي.

كما نقلت مواقع محلية مقطع فيديو، لقائد الحزام الأمني بالمنطقة الوسطى في أبين، "علي عوض المحوري"، وهو يعلن انضمامه إلى الحكومة اليمنية.
 

كما أعلن أحد ألوية النخبة الشبوانية (التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في مقاطعة شبوة)، صباح اليوم، انضمامه للحكومة اليمينة، وفقا لـ"روسيا اليوم".

وسيطر الانفصاليون المدعومون من الإمارات في وقت سابق هذا الشهر على مدينة عدن الساحلية المقر المؤقت للحكومة المدعومة من السعودية، ووسعوا الأسبوع الماضي سيطرتهم لتشمل محافظة أبين المجاورة.

والانفصاليون والحكومة جزء من التحالف بقيادة السعودية الذي تدخل في اليمن في 2015 لمحاربة جماعة "الحوثي" التي أطاحت بحكومة الرئيس "عبدربه منصور هادي" من السلطة في العاصمة صنعاء أواخر عام 2014.

لكن الانفصاليين في "المجلس الانتقالي الجنوبي"، الذين يسعون إلى الحكم الذاتي للجنوب، هاجموا الحكومة بعدما اتهموا حزبا متحالفا مع "هادي" بالتواطؤ في هجوم للحوثيين على القوات الجنوبية.

ودعت السعودية إلى قمة لإنهاء المواجهة، التي عقدت جهود الأمم المتحدة لإنهاء الحرب، غير أن حكومة "هادي" قالت إنها لن تشارك قبل أن يسلم الانفصاليون المواقع التي سيطروا عليها.

وكشفت الأزمة الخلافات بين الحليفين الإقليميين السعودية والإمارات التي قلصت في يونيو/حزيران وجودها في اليمن، بينما لا تزال تدعم آلاف المقاتلين الجنوبيين الانفصاليين.
((2))

المصدر | الخليج الجديد