الثلاثاء 27 أغسطس 2019 12:37 م

شن نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن "هاني بن بريك" هجوما حادا على قناة "العربية"، المملوكة للسعودية والتي تبث من دبي، متهما إياها بتقاسم الأدوار مع قناة "الجزيرة" القطرية في خدمة "الإخوان المسلمون".

وعبر حسابه الموثق على "تويتر"، ذكر "بن بريك"، المعروف بولائه لأبوظبي، أن "قناة العربية وفرعها الحدث أشد خبثا ومكرا؛ لأنها محسوبة على المشروع العربي".

وأضاف: "قناة العربية تنتظر حملة مقاطعة وطنية جنوبية في الوطن الجنوبي الكبير، ومن الجنوبيين في الخارج، فنهجها خدمة للإخونج وأجندتهم (..) سيقاوم الشارع الجنوبي مشروع قناة العربية الخادم لتنظيم الإخونج الشيطاني في بلادنا، وإني لأدعو كل جنوبي حر يعشق الجنوب ويتوق لاستقلال بلده أن يقاطعها".

وأطلق نائب رئيس المجلس الجنوبي، ذي النزعة الانفصالية، وسما بعنوان "الجنوبيون يقاطعون العربية" عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ليغرد عدد من أنصاره مهاجمين القناة.

وسخر ناشطون من هجوم "بن بريك" قائلين إن "العربية"، التي تسخر جهدا كبيرا من تغطيتها لشيطنة "الإخوان"، من المستحيل أن تتخذ نهج الجماعة، بينما رأى آخرون أن تغريداته ربما تحمل "رسالة خفية تريد الإمارات إيصالها إلى السعودية"، عبر أحد أبرز رجالاتها في اليمن.

فهجوم "بن بريك" جاء بعد أيام من هزيمة لحقت بقوات ما يعرف بـ"النخبة الشبوانية"، وهي ميليشيا مدعومة إماراتيا، في منطقة عتق، مركز محافظة شبوة جنوب اليمن، على يد قوات الحكومة اليمنية الموالية للرئيس "عبدربه منصور هادي" المدعوم من السعودية.

ودارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والقذائف المدفعية بين قوات "هادي" وبين "النخبة الشبوانية"، فشلت خلالها الأخيرة في السيطرة على المدينة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها بن بريك "العربية" ويصفها بـ "الإخوانجية"، إذ سبق له توجيه الاتهام ذاته لها في مارس/آذار الماضي ودعا إلى حملة لمقاطعتها في جنوب اليمن.

وأطاح الرئيس اليمني بـ"بن بريك" من منصبه كوزير للدولة في الحكومة الشرعية في فبراير/شباط 2017، ليشكل الأخير هو ومحافظ عدن السابق "عيدروس الزبيدي"، المقرب كذلك من الإمارات، مجلسا سياسيا، يرفع شعار انفصال جنوب اليمن عن شماله.

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد