الجمعة 30 أغسطس 2019 03:16 م

القوة الجوية الخليجية المسيّرة

الحرب اللامتناظرة هي سمة الصراعات في مطلع القرن الحادي والعشرين.

لا ضرر من إنشاء فرع «الطائرات المسيّرة» في أسلحة الجو الخليجية من باب التصدي لها وليس استخدامها.

قصور الأنظمة الجوية المضادة للطائرات المُسَيّرة في التمييز بين طائرة مسيّرة حليفة وطائرة مسيّرة معادية.

*     *     *

قبل عقد من الزمن، لاحظ زائري المدني أن إحدى مباني الجيش قد كُتب عليها فرع البيولوجي والنووي والكيماوي، فقال: ما شاء الله، لدينا نووي. ولم يضع في نهاية جملته الخبيثة صوت تعجّب أو سؤال.

فنهرته بنظرة مفادها: إن كنت تريد تجديد دفتر خدمتك الإجبارية فاسكت. فسكت. وبعد حين، تغيّر الاسم إلى فرع الدفاع ضد أسلحة الدمار الشامل، فخفّ وقع الاسم ولم يتغيّر الإيحاء.

وفي زهو يتحدث محللون يمنيون عن القوة الجوية الحوثية المسيّرة، وكأنها بحجم الاسم الذي تحمله. وهنا نتوقف للقول إن الطائرات المسيّرة الحوثية واقع في سماء معركة اليمن لا يجب إنكاره؛ بل إن هذا الاستطراد قد يقود إلى توسّع لا يغلق قوسه.

فمن الموضوعية القول إن الحرب اللامتناظرة هي سمة الصراعات في مطلع القرن الحادي والعشرين، ولولاها لما عاش شذّاذ الآفاق من «داعش» نصف عقد وهم يتصدرون أخبار العالم.

ولولا الحرب اللامتناظرة، لما وثق حزب الله بنفسه ومهاراته لدرجة التدخل في حروب خارج لبنان في سوريا واليمن والعراق.

ولولا الحرب اللامتناظرة لما استطاعت طهران ببرنامجها الصاروخي تعويض ما تعانيه من نقص في الطائرات.

ولولا الحرب اللامتناظرة لما قلبت أنفاق الفلسطينيين العقيدة القتالية الصهيونية رأساً على عقب من السماء إلى باطن الأرض.

فالحرب اللامتناظرة هي التي قادت أميركا ودول الغرب إلى تشكيل وحدات خاصة تقاتل مثل «داعش» بقواعد اشتباك متحللة من الأعراف التعبوية بل والأخلاقية أيضاً.

والحرب اللامتناظرة هي ما دفع الحوثيين إلى الطائرات المسيّرة سلاحاً ضد دول التحالف العربي، ونجاح الطائرات المسيّرة هو ما دفع الولايات المتحدة والصهاينة إلى التوسع في هذا السلاح الجديد لمطاردة إرهابيي «القاعدة» و«داعش» في اليمن وأفغانستان.

وكما فعل الصهاينة عندما أرسلوا طائرتين إلى الضاحية الجنوبية لتدكّ الطائرة الثانية المركز الإعلامي لحزب الله وتتلف الطائرة الأولى التي أرسلت ما صوّرته قبل سقوطها على الهدف.

في مجال الطائرات بدون طيار، يقول هولاند مايكل مؤلف كتاب "المنظومات المضادة للمُسَيّرات" Counter-Drone Systems إن هناك سباقاً محموماً في صناعة الطائرات المسيّرة؛ لكن الصراع الأكبر هو على عمليات الاستحواذ على التكنولوجيا المضادة للطائرات بدون طيار وتطويرها.

بل إن المضادات تستحوذ على أموال أكبر مما لصناعة الطائرات نفسها ضمن أحدث ميزانية لوزارة الدفاع الأميركية. والأسباب كثيرة، منها:

- تصل تكلفة صاروخ «باتريوت» لإسقاط طائرة مسيّرة بـ500 دولار، إلى حوالي مليون دولار للصاروخ الواحد.

- تخطى عدد من الطائرات بدون طيار الأنظمة المضادة الثمانية التي تم نشرها في أولمبياد ريو عام 2016. ثم في عام 2017، أجرى «البنتاغون» مناورة للتدرب على التصدي للطائرات بدون طيار دامت 5 أيام، وفشل ما قدّمته الشركات المشاركة من الأنظمة الجوية المضادة في كثير من عمليات التصدي.

- لا يمكن لإيران مثلاً أن تصنع طائرة تشبه الطائرات المقاتلة على ظهر الحاملة أبراهام لنكولن مثل «F-18»؛ فأجهزة التمييز في الحاملة تستطيع كشفها، بالإضافة إلى تكلفة صنع سرب منها لتتقرب به من الحاملة ثم تهاجمها.

لكن الأمر مختلف مع الطائرات المسيّرة الصغيرة، حيث يمكن صنع كثير منها؛ بل ويتوقع الخبراء قصوراً في الأنظمة الجوية المضادة للطائرات المُسَيّرة للتمييز بين الطائرة المسيّرة الحليفة والطائرة المسيّرة العدوة.

الاستدعاء الخاطئ - من جراء التلاعب بالمفاهيم لسَوْق المتلقي إلى قراءة ليست الوحيدة المحتملة للصورة- أمر مقبول في الأعمال العسكرية؛ لذا لا ضرر من أن ننشئ في أسلحة الجو الخليجية «فرع الطائرات المسيّرة»، ولو كان من باب التصدي لها وليس استخدامها، كما فعلنا مع النووي.

* د. ظافر محمد العجمي المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج.

المصدر | العرب القطرية