الخميس 5 سبتمبر 2019 03:36 م

ظهر اسم "محمد" ضمن قائمة أكثر 20 اسما انتشارا في فرنسا خلال عام 2019.

ووفق صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية، الثلاثاء، فقد أطلق اسم "محمد" على ألفين و500 طفل ولدوا في عام 2019، في جميع أنحاء البلاد. هذه الحقيقة سقطت بطبيعة الحال كالصاعقة على أحزاب اليمين المتطرف في فرنسا، حيث حاول الكثير من مسؤوليه استخدام ذلك للحديث عن الهجرة.

واعتبرت مؤلفة كتاب "الأسماء الرسمية"، "ستيفاني رابوبورت" أنها "ليست مفاجأة على الإطلاق، لأنه من المنطقي أن يحتل اسم محمد مكانا ضمن قائمة الأسماء الأكثر استخداما لدى أولياء الأمور".

وقالت إن "السبب بسيط للغاية، لأنه مرتبط بالدرجة الأولى بالديانة الإسلامية وثقافة المجتمع الإسلامي، حيث تختار العائلات المسلمة اسم محمد؛ اسم النبي لأول الأطفال ولادة. الاسم كذلك الأكثر شهرة حول العالم".

وأشارت "ستيفاني" إلى أن وصول اسم "محمد" إلى هذه الدرجة من الشهرة والاستخدام في فرنسا "منطقي".

وأوضحت: "في عام 2014، أطلق الاسم على 2600 مولود، وشهد ذروة شعبيته واحتل آنذاك المرتبة الثامنة عشر في قائمة الأسماء الأكثر شهرة بفرنسا".

وتابعت "هذا العام، انخفض الرقم إلى أقل من 2500، وجميع العائلات المسلمة لا تتردد حاليا في استخدام اسم محمد"، لكنه رغم ذلك احتل المرتبة السادسة عشرة، متقدما مرتبتين عن عام 2014، حيث أطلق على نسبة أكبر من العدد الإجمالي للمواليد في 2019.

أما بالنسبة للفتيات، وفق "ستيفاني"، فقد تصدر اسم "ماري" بكل ترجماته اللغوية، مضيفة أن الاسم يستخدم "كماريا لدى العائلات الناطقة بالإسبانية، ومريم لدى العائلات المسلمة غالبا".

ولفتت إلى أن "تخفيف قانون اختيار الأسماء في فرنسا في عام 1993، ساهم بشكل كبير في تطور استخدام الأسماء الأجنبية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات