الأحد 8 سبتمبر 2019 07:14 م

أعلنت القاهرة، الأحد، أن النيابة العامة المغربية تجري تحليلا معمقا بواسطة الطب الشرعي للوقوف على الأسباب الدقيقة لوفاة العالم المصري بـ"هيئة الرقابة النووية" (رسمية) "أبوبكر عبدالمنعم رمضان" (61 عاما) خلال حضوره مؤتمرا دوليا في مدينة مراكش المغربية.

وقالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، إنه وفقا للإجراءات المتبعة في المملكة المغربية، تم الأمر بتشريح الجثمان، وأثبت تقرير التشريح الأولي أن سبب الوفاة هو أزمة قلبية حادة.

قبل أن تستدرك: "لكن النيابة العامة المغربية ستجري تحليلا معمقا بواسطة الطب الشرعي المغربي للوقوف على الأسباب الدقيقة للوفاة".

وأشارت إلى أن السفارة المصرية تتواصل مع النائب العام المغربي حتى يتم الانتهاء من الإجراءات اللازمة ونقل جثمان الفقيد إلى مصر.

ولفتت إلى أن السلطات المغربية أفادت للسفارة المصرية، السبت، بأن "رمضان" شعر بإعياء أثناء حضوره مؤتمرا دوليا في مدينة مراكش المغربية (وسط)، واستأذن للصعود إلى غرفته بالفندق لتناول علاج والاستراحة قليلا.

وتابعت: "أثناء مرور أحد العاملين بالفندق أمام غرفته، وجده يستغيث بسبب تزايد الألم، وتم استدعاء طبيب الفندق الذي أفاد بعد الكشف أنه يعاني من أزمة قلبية ويجب نقله للمستشفى، وتوفي قبل وصوله إليها".

وأوضح تقرير المستشفى وتقرير الطبيب الشرعي أن العالم المصري توفي بسبب سكته قلبية، وفق البيان.

وقالت وسائل الإعلام المغربية إن "العالم المصري كان في وقت سابق مكلفا بدراسة الآثار المحتملة للمفاعلات النووية في ديمونة بـ(إسرائيل)، وبوشهر في إيران"، وهو ما لم يتطرق له البيان المصري.

المصدر | الأناضول