الأربعاء 11 سبتمبر 2019 01:52 م

وصفت وزارة الخارجية التركية خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، ضم أراض واسعة في الضفة الغربية بأنها انتهاك "وقح وغير مقبول" للقوانين الدولية.

وقالت الخارجية التركية، في بيان أصدرته الأربعاء: "يمثل إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي حول نيته ضم غور الأردن والمستوطنات غير الشرعية في الضفة الغربية حال فوزه في الانتخابات العامة يوم 17 سبتمبر/أيلول مثالا جديدا للاحتلال المستمر منذ سنوات طويلة والإجراءات الإسرائيلية غير شرعية".

وأضافت الوزارة: "ندعو كل المجتمع الدولي إلى الرد بأقوى درجة ممكنة وعدم الصمت في وجه انتهاك (إسرائيل) الوقح للمبادئ الأساسية للقانون الدولي".

وتعهدت تركيا عبر بيان وزارة خارجيتها بمواصلة تقديم أقوى دعم ممكن للشعب الفلسطيني في نضاله من أجل الحرية.

والثلاثاء، أعلن "نتنياهو" عزمه ضم منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت الواقعة في أراضي الضفة الغربية المحتلة منذ العام 1967، إضافة إلى عدد كبير من المستوطنات اليهودية، بالتنسيق مع الولايات المتحدة، في حال إعادة انتخابه في الاستحقاق المقبل يوم 17 سبتمبر/أيلول، بهدف إنشاء جدار أمني منيع، على حد تعبيره.

وتواجه هذه الخطة إدانات عربية ودولية واسعة، فيما استنكر الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، هذا الإعلان، مؤكدا أن منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية ستنهيان كل الاتفاقيات مع الحكومة الإسرائيية، وكافة الالتزامات المترتبة عليها، حال نفذ "نتنياهو" وعده.

ويطالب الفلسطينيون بانسحاب (إسرائيل) من جميع الأراضي المحتلة عام 1967، بما في ذلك غور الأردن على الحدود بين الضفة الغربية والأردن.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات